fbpx
حوادث

الحبس لرئيس جماعة بتهمة الارتشاء

المحكمة أدانته بثلاث سنوات وشددت عقوبة شيخ زاوية صوفية

ألغت غرفة الجنايات الاستئنافية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، الحكم ببراءة رئيس جماعة أكليم ناحية بركان، من حزب الاستقلال، من تهمة الارتشاء، وحكمت من جديد تصديا بإدانته لأجلها ومعاقبته بثلاث سنوات حبسا نافذا و5 آلاف درهم غرامة نافذة، وخصمها والصائر من مبلغ كفالة السراح التي قدمها في مرحلة التحقيق.
ورفعت العقوبة السالبة للحرية المحكوم بها على شيخ زاوية صوفية بأحفير يرأس جمعية، إلى 5 سنوات بعدما أدين ابتدائيا بثلاث سنوات حبسا نافذا لأجل استغلال النفوذ والنصب طبقا للفصل 540 من القانون الجنائي بعد إعادة التكييف من المشاركة في الارتشاء المبرأ منها خال مهاجر مغربي بأوربا منصوب عليه.
وخفضت عقوبة الخال من 3 سنوات نافذا إلى سنتين، للتهم نفسها، مع تبرئته من تهمة المشاركة في الارتشاء، وإلغاء قرار المحكمة الابتدائي في الدعوى المدنية التابعة، فيما قضى به من عدم الاختصاص في الطلبات المدنية المقدمة في مواجهة رئيس الجماعة، والحكم تصديا بأدائه والمتهمين مبلغي الإرجاع والتعويض.
وقضت المحكمة ابتدائيا بإرجاع مليون درهم للمهاجر وأداء المتهمين المعتقلين بسجن بوركايز دون الرئيس المسرح، 100 ألف درهم تعويضا مدنيا، بعدما تقدم بشكاية بالنصب إلى ابتدائية بركان أنجز فيها بحث من قبل درك المنطقة قبل إحالة المسطرة على الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس للاختصاص.
ونصب المتهمون على المهاجر، في 100 مليون سنتيم تسلمها خاله عبر دفعات لإقامة مشروع سياحي بأكليم بمساعدة شيخ الزاوية، والتدخل لدى إدارة المياه والغابات لتسهيل تفويت بقعة غابوية مرشحة لإقامته عليها، بعدما أقنعاه باستطاعتهما توفير كل الوثائق والشروط الملائمة لإقامة المنتجع الذي لم يمانع الرئيس في إنجازه. ولم يبرر رئيس الجماعة بشكل مقنع المكالمات الهاتفية التي فاقت 53 مكالمة بينه والخال و112 مكالمة مع شيخ الزاوية الأحمدية، رغم إنكاره تلقي أي مبلغ رشوة للتأشير على المشروع، فيما قال دفاع الشيخ إن اتهامه له علاقة بصراع بين الزاوية البوتشيشية، وصل حد الإيذاء العمدي وإلحاق خسائر مادية بملك الغير في حقه.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى