fbpx
مجتمع

طائرات لترحيل “الحراكة” من جزر الكناري

وسائل إعلام إسبانية تتحدث عن اتفاق مع المغرب لوقف تدفقهم من الأقاليم الجنوبية

أطلقت السلطات الإسبانية جسرا جويا لترحيل المهاجرين المغاربة غير الشرعيين من جزر الكناري إلى الأقاليم الجنوبية، ويُتوقع أن تمتد رحلات الطائرات طيلة الأسابيع المقبلة.
وانطلقت أول رحلة جوية، الاثنين الماضي، من مطار “غران كناريا” نحو مطار العيون، وعلى متنها 20 مهاجرا مغربيا، ثم تلتها طائرة أخرى، الأربعاء الماضي، من المطار نفسه أيضا، وعلى متنها من المهاجرين أنفسهم.

وحسب مصادر إعلامية إسبانية، فإن الداخلية الإسبانية أشرفت على تنظيم الرحلتين الجويتين من جزر الكناري نحو مطار العيون، مرجحة أن الأمر يتعلق باتفاق بين وزارة الداخلية الإسبانية ونظيرتها المغربية.

واشتكت حكومة جزر الكناري، في الأسابيع الماضية، من التدفقات الكبيرة والمتواصلة للمهاجرين السريين الذين ينطلقون من سواحل المغرب وموريتانيا والسنغال، إذ تم تسجيل ارتفاع كبير لـ «الحراكة» المغاربة الذين أبحروا من الشواطئ الجنوبية إلى سواحل جزر الكناري.

وطلب رئيس حكومة جزر الكناري، من الحكومة الإسبانية ووزير الداخلية، طرح قضية الهجرة السرية بجزر الكناري خلال زيارة المسؤول الإسباني إلى المغرب، إذ يُتوقع أن تعمل رحلات إعادة المهاجرين السريين من جزر الكناري إلى المغرب، على تخفيف ضغط المهاجرين على هذه الجزر، التي أصبحت تعاني بسبب ارتفاع أعدادهم، في ظل عدم وجود أماكن كافية للإيواء، إضافة إلى التحديات الوبائية والاقتصادية التي تشهدها الجزر.

وقاومت إسبانيا اقتراح الاتحاد الأوربي بشدة، فوفق ما نقلته وسائل إعلام إسبانية فإن فكرة بروكسيل التي تتلخص في تحويل المناطق الثلاث (جزر الكناري وسبتة ومليلية المحتلتين) إلى مراكز كبيرة لاستقبال المهاجرين غير النظاميين قصد منعهم من الوصول إلى أوربا، ستجعل هذه المناطق عبارة عن “ملاجئ دائمة للمهاجرين” الذين يرغب عدد كبير منهم في العبور نحو دول أوربية أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن إحصائيات رسمية تؤكد أن عدد المهاجرين الذين تمكنوا من الوصول إلى جزر الكناري، بلغ، منذ بداية الحجر الصحي، 18 ألف مهاجر غير نظامي، نصفهم فقط خلال الشهر الماضي.

خ . ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى