fbpx
الرياضة

أزمة وادو والسائق تصل الباب المسدود

المولودية تعرضهما أمام اللجنة التأديبية والمستحقات وراء تفجير الوضع

يمثل عبد السلام وادو، مدرب مولودية وجدة، ونصر الدين البزغودي، سائق حافلة الفريق، اليوم (الاثنين)، أمام اللجنة التأديبية على خلفية شجارهما، بمطار محمد الخامس، أول أمس (السبت).
ويأتي هذا الشجار، بعدما منع السائق مدرب حراس المرمى، الصعود إلى الحافلة، لاستكمال الرحلة إلى البيضاء، حيث واجه المولودية، أمس (الأحد)، الرجاء بملعب مركب محمد الخامس، لحساب الدورة الثالثة من منافسات البطولة، ما أثار حفيظة واستياء المدرب وادو.
ولم يستبعد مصدر مطلع إمكانية معاقبة وادو وسائق الحافلة، سيما أن الاشتباك أثار سخط العديد من الجماهير الوجدية، خصوصا أن العراك انتهى في مخفر الدرك الملكي، قبل إطلاق سراحهما، بعد أربع ساعات من الاستنطاق.
وحسب المصدر نفسه، فإن سائق الحافلة اعترض على صعود مدرب الحراس، كما منع وادو من تصوير الواقعة عبر هاتفه المحمول، قبل أن يتطور الأمر إلى تبادل الدفع والضرب، أصيب إثره سائق الحافلة بخدوش في وجهه.
وحسب معلومات توصلت بها “الصباح”، فإن سائق الحافلة تلقى تعليمات من المكتب المسير بعدم صعود أي شخص إلى الحافلة، ما لم يتوفر على رخصة جامعية، سعيا منه إلى إبعاد مدرب حراس المرمى، في إطار الضغط على وادو لتقديم استقالته.
وأوضح مصدر مطلع أن مكتب محمد هوار يريد التخلص من وادو بأي طريقة، خصوصا بعدما عجز عن تسديد مستحقات اللاعبين المجلوبين.
وتابع “مشكل المولودية أعمق بكثير، فإضافة إلى عدم رغبة المسير في بقاء وادو، هناك إكراهات مالية، فالفريق لم يعد قادرا على الوفاء بالتزاماته”.
وأضاف المصدر نفسه أن الرئيس هوار أخطأ، عندما وعد وادو بتخصيص مليار ونصف مليار للانتدابات، ليجد نفسه عاجزا عن تسديد مستحقات اللاعبين، الأمر الذي يضع المولودية في ورطة حقيقية إزاء لاعبيه.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى