fbpx
الرياضة

آسفي يوقف انطلاقة الوداد

فاز عليه بهدفين لهدف في مباراة شهدت حالتي طرد وتضييع ضربتي جزاء

حقق أولمبيك آسفي فوزا مثيرا، بهدفين لواحد، على حساب ضيفه الوداد، في المباراة التي جمعت بينهما، أول أمس (السبت)، بملعب المسيرة الخضراء في إطار الدورة الثالثة من بطولة القسم الأول.
وكان الفريق المحلي سباقا إلى افتتاح حصة التهديف، بواسطة مهاجمه الإيفواري كاسي مارسيال في الدقيقة 25، وبعد الهدف بثلاث دقائق أضاع اللاعب نفسه ضربة جزاء، لينتهى الشوط الأول بتقدم الفريق العبدي بهدف لصفر.

وتحسن أداء الوداد في الجولة الثانية، وتمكن من إحراز هدف التعادل بواسطة مهاجمه الليبي مؤيد اللافي بضربة رأسية هزمت الحارس أحمد مروان بساك في الدقيقة 55.
وأشهر الحكم رضوان جيد البطاقة الحمراء في وجه المدافع أشرف داري، بعد عرقلته للمهاجم الشاب صلاح الدين بنيشو على مشارف منطقة العمليات.

وعلى بعد ربع ساعة من نهاية المباراة، أحرز مهدي زايا هدف الفوز لفريقه، قبل أن يشهر الحكم البطاقة الحمراء للمرة الثانية في المباراة في وجه المدافع المهدي عطوشي، الذي أنقذ فريقه من هدف محقق وتسبب في ضربة جزاء أضاعها أيوب الكعبي، قبل ثلاث دقائق من نهاية الوقت الأصلي.
حسن الرفيق (آسفي)

تصريحات

البنزرتي: يجب تصحيح الأخطاء
قال التونسي فوزي البنزرتي، مدرب الوداد، إنه لم يكن لديه الوقت الكافي لإعداد الفريق.
وأضاف البنزرتي “الوقت لم يكن كافيا لتهييئ الفريق، وتجهيزه بدنيا. هناك العديد من اللاعبين التحقوا متأخرين بالمجموعة. لم يمر سوى شهر على تقلدي مهمة تدريب الفريق، الذي عرف عدة متغيرات”.
وأضاف البنزرتي “أنا حزين، وأتحسر على ضياع الفوز، ولا تهمني النتيجة، بقدر ما يهمني الأداء، على كل حال أتقدم بالتهنئة إلى فريق آسفي، وصديقي المدرب عبد الهادي السكتيوي على الانتصار. هذه أحكام كرة القدم، يجب أن نستفيد، ونصحح الأخطاء”.

السكتيوي: لدي 17 لاعبا فقط
قال عبد الهادي السكتيوي، مدرب أولمبيك آسفي، إن عملا كبيرا ينتظره رغم الفوز.
وأوضح السكتيوي “أعتقد أن الفوز في مباراة الوداد سيجعلنا نشتغل براحة كبيرة، مازال أمامنا عمل كبير. يتوفر الفريق على 17 لاعبا وثلاثة حراس، وهم الذين نشتغل بهم حاليا”.
وزاد موضحا”الإصابات وحالات الطرد، خصوصا مثل لاعب متميز بقيمة المهدي عطوشي. ستجعلنا نواجه مشاكل كبيرة، في تعويض بعض اللاعبين المتميزين. الفوز مستحق، وجاء في وقت مهم من البطولة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى