fbpx
وطنية

مشروع أمريكي بالداخلة بـ 3 ملايير دولار

مجموعة رائدة في التكنولوجيات الدقيقة تستثمر لإنشاء مراكز لتخزين ومعالجة المعلومات

تلقت عصابة «بوليساريو» وحلفاؤها ضربة موجعة أخرى، جاءت هذه المرة من الولايات المتحدة الأمريكية، بعد كشف سير الأعمال في مشروع تكنولوجي ضخم تنجزه المجموعة الأمريكية «سولونا تكنولوجيز ليمتد»، الرائدة في مجال التكنولوجيا، بشراكة مع جهة الداخلة وادي الذهب.

وأوضح «جون بيليزير»، رئيس المجموعة، خلال ندوة صحافية عقدها أول أمس بتقنية التناظر المرئي، أن المشروع تطلب ثلاث سنوات من الأشغال لإنشاء حقل من الطواحين الهوائية على مساحة 11 ألف هكتار بخليج الداخلة لإنتاج 900 «ميغا وات»، إضافة إلى مراكز لتجميع المعلومات التي تعمل بتقنية «بلوك شين»، المعتمدة من قبل مجموعات دولية ضخمة، مثل «جي بي مورغان»، و»باي بلاي»، و»غولدمن شيز»، و»إنترناشيونال إكستشانج» وغيرها من المجموعات. وتتراوح كلفة المشروع ما بين 1.4 ملايير دولار و3 ملايير، أي استثمارات بقيمة تتراوح بين 13 مليار درهم و29 مليار درهم، ما يعكس حجم المشروع وانعكاساته، ليس على اقتصاد المنطقة فحسب، بل على الاقتصاد الوطني.

وتجدر الإشارة إلى أن مبادرة إنشاء المشروع ترجع إلى صندوق الاستثمار الأمريكي «بروكستون بارتنرز»، الذي يمتلك أغلب أسهم «سولونا»، المكلفة بإنجاز المشروع. وسيساهم هذا الاستثمار في إنعاش موارد المنطقة، من خلال تخصيص 1 في المائة من مداخيل المشروع إلى السكان المحليين، وستخصص هذه الموارد لدعم التعليم والتكوين المهني والصحة وتشجيع إقامة مشاريع بالمنطقة.
وأكد رئيس المجموعة، خلال الندوة الصحافية، أنه تعرض لهجوم من قبل جبهة البوليساريو في وسائل الإعلام، مضيفا أن عقد الندوة يهدف إلى تقديم سير الأعمال، منذ أن تم الإعلان عن المشروع، ويؤكد على الشفافية التي يتعامل بها أصحابه.

وسيساهم المشروع في توفير الطاقة النظيفة لمراكز معالجات المعلومات «سيرفور»، التي تستعمل في التعاملات المالية، خاصة العملات الافتراضية، مثل بيتكوين». وأكد رئيس المجموعة، أنه لن يتم إنتاج أي عملة افتراضية بالمغرب، مضيفا أن الشركة خاضعة لرقابة البنك المركزي ومكتب الصرف في ما يتعلق بالجوانب المالية والقانونية، للتحقق من أن العمليات المنجزة تحترم التشريعات المغربية في هذا المجال. وأوضح رئيس المجموعة الأمريكية، بخصوص المدة التي تطلبها المشروع، الذي أعلن عنه منذ 2018، أن حجم المشروع وتعقيداته التقنية تتطلب وقتا، طويلا، كما أن المناقشات واللقاءات التي عقدتها الوكالة المغربية للاستثمارات والصادرات مع مختلف الإدارات المتدخلة في المشروع تطلبت، بدورها بعض الوقت.

وأكد عزم المجموعة على إتمام المشروع الذي سيساهم في نقل التكنولوجيا للمغرب، إذ يعتزم أصحابة إقامة مركز للتميز والتكوين في مجال تكنولوجيات «بلوكشين»، وينتظر أن يوفر ما لا يقل عن 400 منصب شغل بخبرات عالية.

عبد الواحد كنفاوي

‫2 تعليقات

  1. المغرب حشاها الجزائر و التطبيع خيراته وفيرة و هدا الاستثمار الامريكي هو البداية و اليهود اصدقاؤنا و احبابنا و مصلحة المغرب فوق كل اعتبار و من لم يعجبهم ذالك فليشربوا ماء البحر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى