fbpx
الأولى

اعتقالات في حفلات رقص “سرية”

أمن بني انصار داهم مقهى تحول إلى “كباريه” لاستقبال تجار المخدرات والمومسات

داهمت عناصر أمن بني انصار والسلطات المحلية بإقليم الناظور، ليلة السبت الماضي، وصباح أول أمس (الأحد)، مقهى شهيرا بالمدينة الحدودية مع مليلية المحتلة، وردت معلومات بأن مالكه يخصص حفلات ساهرة لمهربي المخدرات تتخللها رقصات للعري.

وفوجئت المصالح الأمنية بإحياء حفل ساهر، حضره عشرات الأشخاص غير الآبهين بانتشار فيروس كورونا وخرق إجراءات حالة الطوارئ الصحية، إذ أوقفت المصالح نفسها 40 شخصا، منهم فتيات، يشتبه في أنهن يمارسن الدعارة، أخضعوا للتدقيق في هويتهم، للتأكد من وجود مبحوث عنهم في قضايا متعددة، كما حجزت 50 “نرجيلة”، إلى جانب كمية من الخمور.

وأوضح مصدر مطلع أن السلطات المحلية لبني انصار أصدرت، في وقت سابق، قرارا بإغلاق المقهى الذي تحول إلى “كاباريه” ويستقبل عددا من المبحوث عنهم من قبل القضاء، إلا أن مالكه لم يلتزم بقرار الإغلاق، وواصل فتحه إلى ساعات متأخرة من الليل، وحرص على جعله فضاء للدعارة. وكشف المصدر نفسه عن شريط فيديو صور في إحدى “الليالي الساهرة” داخل فضاء المقهى، حيث ظهرت مجموعة من الفتيات يرقصن أمام الزبناء ويدخن الشيشة مع كميات من الحشيش، إضافة إلى أعضاء فرقة موسيقية تحيي الحفلات داخل المقهى. وليست المرة الأولى التي ينظم فيها مالكو بعض المقاهي بالمدينة نفسها حفلات مماثلة، إذ يتم الإعلان عن تواريخها على نطاق ضيق، خاصة بين مهربي ومروجي المخدرات، ويجنون مبالغ مالية كبيرة، غير عابئين بخرقهم للقانون وتسترهم على مبحوث عنهم، أو احتمال انتقال عدوى فيروس كورونا في المنطقة.

ودأبت المصالح الأمنية في بني انصار، في الآونة الأخيرة، على تفكيك شبكات للمخدرات، وتواجه، يوميا، المجرمين وأكبر مافيات المخدرات، وحجزت كميات كبيرة من الأقراص الهلوسة، إضافة إلى تفكيك شبكات للاتجار في الكوكايين، واعتقال مبحوث عنهم في قضايا تتعلق بترويج المخدرات القوية، وحجز كمية من المخدرات ومبالغ مالية، علما أن إقليم الناظور يشتهر بمقاهي الشيشة وخرقها للقانون، ما دفع المصالح الأمنية، في أكثر من مناسبة، إلى تنظيم حملات كثيرة أسفرت عن توقيف عدد من زبائن مقاهي الشيشة، وإصدار قرارات إدارية تقضي بإغلاقها، ويشارك فيها أمنيون من جميع الدوائر الأمنية، تحت الإشراف الميداني لأحد كبار المسؤولين. كما أن الخطة الأمنية ترتكز على السرية والسرعة والمباغتة في مداهمة الفضاءات المشبوهة، تجنبا لإفلات بعض المشتبه فيهم من الإيقاف.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى