fbpx
حوادث

30 سنة لقاتل مروج مخدرات

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، بمؤاخذة مروج مخدرات من ذوي السوابق، وحكمت عليه ب 30 سنة سجنا بعد متابعته في حالة اعتقال من قبل قاضي التحقيق بجناية الضرب والجرح العمديين المفضيين إلى موت واستهلاك المخدرات.
وجاء إيقافه من قبل عناصر الدرك الملكي بسرية سيدي بنور، بعد اعتراف شركائه بتورطه في قتل مروج مخدرات يدعى “جويطينة”، بسبب صراع حول تجارة وترويج المخدرات بضواحي سيدي بنور. واستمعت الضابطة القضائية إلى الجاني بسجن العدير، حيث كان يقضي عقوبة حبسية بسبب تورطه في قضية تتعلق بتزوير وثائق رسمية.
وخلال محاكمة شركائه اعترفوا أنه من قتل الضحية ومثل بجثته بعدما قاموا بالاعتداء عليه، وعزوا سبب الجريمة، إلى المنافسة لاحتكار سوق ترويج المخدرات وبسبب عداوة سابقة بين الطرفين.
وتم تحديد هوية المتهم واعتقاله بعد اعتراف باقي شركائه بضلوعه في ارتكاب الجريمة.
وبعد إشعار الوكيل العام باستئنافية الجديدة، تم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم، ليحال على النيابة العامة المختصة، وبعد استنطاقه أحيل على قاضي التحقيق.
وعلمت “الصباح” أن الجاني ظل ينفي علاقته بالجريمة نافيا تصريحات مشاركيه أمام الضابطة القضائية والوكيل العام وكذا التحقيق، رغم مواجهته بتصريحات باقي أفراد العصابة. وأحالت عناصر المركز الترابي لسرية الدرك الملكي بسرية سيدي بنور، في وقت سابق على أنظار الوكيل العام باستئنافية الجديدة، أخيرا عنصرا ضمن هاته العصابة التي تورطت في قتل مروج المخدرات بضواحي سيدي بنور، إذ ظل المتهم مختفيا عن الأنظار بعد ارتكاب جريمة القتل، وهاجر سرا إلى إسبانيا.
وقضت غرفة الجنايات باستئنافية الجديدة، سابقا في حق اثنين من أفراد العصابة بـ30 سنة سجنا لكل واحد منهما، فيما حكمت على متهم ثالث بخمس سنوات سجنا بعد متابعته بجناية عدم التبليغ.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى