fbpx
الأولى

اختطاف مهندس ومقاولين وممون حفلات

فكت مصالح المركز القضائي للدرك الملكي بالقيادة الجهوية بالقنيطرة، أخيرا، لغز استدراج مهندس اتصالات بالرباط، وممون حفلات بالبيضاء، ومقاول بتازة، ومدير شركة بالقنيطرة، ومستثمر آخر بناحية سيدي يحيى الغرب، واختطافهم واحتجازهم والسطو على أموالهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض والضرب والجرح به، وأسقطت عناصر التدخل عضوا رئيسيا في العصابة.

وأفاد مصدر “الصباح” أن الضحايا الخمسة، أوهمهم ستة متورطين يشكلون عصابة ملثمين، برغبتهم في تصريف مبالغ مالية مهمة من الأورو.

وأثناء حضور المشتكين من المدن سالفة الذكر إلى منطقة غابوية بالغرب، وجدوا الجناة ملثمين ينتظرونهم، مسلحين بسواطير وسيوف، ليستولوا على مبالغهم المالية بالقوة، إذ سلبوا المهندس 30 مليونا، وممون حفلات 15 مليونا، ومقاول بتازة 22 مليونا، ومدير شركة بالقنيطرة خمسة ملايين، فيما فشلوا في الاستيلاء على أموال الضحية الخامس، بعدما فطن إلى أن الأمر يتعلق بكمين نصبته له عصابة “الأورو”، قصد السطو على أمواله، فأبلغ الضابطة القضائية بتعرضه لمحاولة النصب.

واستنادا إلى المصدر نفسه، توصلت عناصر المركز القضائي للدرك، منتصف الأسبوع الماضي، إلى أن متهما رئيسيا في الملف انتقل من أحد الدواوير إلى الجماعة الحضرية لسيدي يحيى، فانتقل “كومندو” من المركز نفسه، ونجح في إحكام القبض عليه، ونقل إلى مقر القيادة الجهوية، ليتبين أنه كان العقل المدبر لاستدراج أصحاب المال، إلى مناطق غابوية بسيدي يحيى الغرب وسيدي سليمان، بمشاركة خمسة من أفراد العصابة، حدد أوصافهم للمحققين، فأمر الوكيل العام للملك بتحرير مذكرات بحث في حقهم على الصعيد الوطني.

واستدعت الضابطة القضائية الضحايا الذين حضروا من مدن مختلفة إلى مقر التحقيق، لتستمع إلى أقوالهم في محاضر رسمية حول ظروف وملابسات السطو على أموالهم، وأكدوا أنهم تلقوا مكالمات هاتفية من مجهولين يخبرونهم بأنهم عثروا على أكياس مملوءة بالأورو، وأنهم يريدون تصريفها بعيدا عن مكاتب الصرف، وأعين المراقبة، مشيرين إلى أن الجناة أوهموهم بأنهم فلاحون بسطاء بغابات الغرب، ولا وقت لديهم لزيارة القنيطرة أو سيدي سليمان أو سيدي يحيى، قصد لقاء الراغبين في اقتناء أكياس العملة.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى