fbpx
ملف الصباح

الانتقام يغذي نشر صور فاضحة بالأنترنت

لم يعد غريبا أن تفاجأ فتاة بصورها عارية أو في أوضاع غير عادية ومشاهد ساخنة  في أحد فصول المدرسة أو مراحيضها، على شط البحر، أو بمحاذاة أحد المسابح، وربما في منزلها، أو في غرفة أحد الفنادق، وحتى غرفتها الخاصة. صور لفتيات في عمر الورد التقطت لهن دون علمهن أو بمحض إرادتهن، في النادر من المرات، ذلك أن الصور المعروضة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لم يلتقطها دائما متلصصون، ولم تعرض كلها بغرض الانتقام، بل هناك صور لمراهقات رغبن في إظهار مفاتنهن، كمحاولة للتعبير عن تحررهن من كل قيود الأعراف والتقاليد.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى