fbpx
ملف الصباح

فتيات يسقطن في فخ “السكايب”

 

قصص وتجارب ضحايا الأشرطة الجنسية تستنفر حذر الفتيات أثناء الحديث إلى أصدقائهن

 

انقضى زمن رسائل الحب الجميلة، وانتهى زمن المواعيد الغرامية المضبوطة على ساعة قصائد نزار قباني، ولم يعد لزمن لمسة اليد المخطوفة مكان في فساحة زمن الممارسات الجنسية المفتوحة مباشرة على هواء الأنترنت. وتحولت العلاقات العاطفية مدخلا إلى ممارسات شاذة تنشر تفاصيلها في عدة مواقع على الأنترنت، وتحويل وسائل تكنولوجية حديثة إلى وسيلة لابتزاز الفتيات، واستغلال ثقتهن لتشويه سمعتهن وتحويلهن إلى مادة دسمة تغذي هذه المواقع.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى