fbpx
الرياضة

مارادونا … الساحر

أسطورة لا يختلف حولها اثنان، إذ يعد أحد أمهر وأعظم لاعبي كرة القدم، وأفضل من لمس الساحرة المستديرة وأمتع عشاقها. إنه مارادونا الذي ترك محبوبته ومنزله المستطيل الأخضر، ورحل.
اعتزل مارادونا كرة القدم في 1997، ولكن نجوميته الطاغية أبقته متصدرا لعناوين الصحف والبرامج الرياضية والسياسية، وكان رجلا لا يهاب أحدا برأيه في كل شيء، سياسيا كان أم رياضيا، فكان من بين اللاعبين الأكثر إثارة للجدل.
ورغم مرور 34 عاما على قيادة منتخب بلاده للفوز بكأس العالم خلال 1986 بالمكسيك، لا يزال الرجل الذي حول الأرجنتين لمنتخب عظيم، ملكا متوجا في قلب كل أرجنتيني، ولم يستطع حتى ليونيل ميسي منازعته في ذلك.
ويعتبر محبو الساحرة المستديرة مارادونا أحد أعظم اللاعبين، الذين مارسوا كرة القدم على الإطلاق.
وتخللت حياة النجم الأرجنتيني العديد من المشاكل الصحية، كادت بعضها تودي بحياته. وتعرض مارادونا في 2000 لنوبة قلبية بعد جرعة زائدة من المخدرات في مدينة بونتا ديل إستي الساحلية، خضع بعدها لعلاج طويل في كوبا.
وفي 2004، عندما كان وزنه يتجاوز 100 كيلوغرام، تعرض لنوبة قلبية أخرى في بوينوس آيرس، لكنه نجا. ثم خضع لعملية جراحية أخرى في المعدة سمحت له بإنقاص وزنه 50 كيلوغراما.
ولعب خلال مسيرته الطويلة لصالح برشلونة وكذلك نابولي الذي فاز معه بلقب الدوري الإيطالي مرتين، لكن في هذه المدينة الإيطالية، طرأت العديد من الأمور التي غيرت مجرى حياته.
وأحرز مارادونا 34 هدفا في 91 مشاركة له مع منتخب الأرجنتين، إذ مثل بلده في أربع نسخ من بطولة كأس العالم.
وقاد منتخب بلده إلى المباراة النهائية في إيطاليا في 1990، حيث خسرت الأرجنتين أمام ألمانيا الغربية، قبل أن يحمل شارة القيادة من جديد في الولايات المتحدة في عام 1994، لكنه استبعد من البطولة بعد ثبوت تعاطيه المنشطات.
وخلال النصف الثاني من مسيرته لاعبا، عانى مارادونا إدمان الكوكايين، وحرم من اللعب 15 شهرا، لثبوت تعاطيه المخدرات في 1991.
واعتزل كرة القدم في 1997، يوم عيد ميلاده السابع والثلاثين، أثناء الفترة الثانية التي كان يقضيها في صفوف بوكا جونيور.
وفي وقت لاحق، تولى تدريب عدة فرق في الإمارات والمكسيك، وكان مسؤولا عن فريق خيمناسيا لابلاتا، الذي ينافس في بطولة دوري الدرجة الأولى الأرجنتيني، حين وافته المنية.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى