fbpx
حوادث

المؤبد لقاتل صديقه بمكناس

كانا في حالة سكر ونشب خلاف بينهما انتهى بدهس الضحية بسيارة

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، متهما ثلاثينيا، بالسجن المؤبد لارتكابه جناية القتل العمد، مع سبق الإصرار والترصد وجنح الإيذاء العمدي والسياقة في حالة سكر، وبأدائه لفائدة المطالب بالحق المدني تعويضا مدنيا معنويا، قدره 40.000 درهم مع الصائر والإجبار في الأدنى.

وتعود فصول الواقعة، حين أخبر عون سلطة ببلدة عين تاوجطات إقليم الحاجب مصلحة الدرك الملكي بالمنطقة بالعثور على جثة شخص ملقاة على حافة الطريق تبدو نتيجة حادثة سير تجهل ظروفها وحيثياتها، قبل أن تتقدم لدى درك تاوجطات المسماة (س.ر) 26 سنة، مصرحة أنها كانت بمعية الهالك وزميله (المتهم) بداخل سيارته، وهما في حالة سكر، ودخلا في شجار انتهى بقيام الضحية برشق الزجاج الأمامي لسيارة المتهم بواسطة قنينة خمر متسببا في تشققها، ثم ترجلت الفتاة رفقة الهالك مشيا في اتجاه مركز عين تاوجطات، قبل أن تفاجأ الفتاة (س.ر) بالمتهم يتعقبهما بسيارته وبسرعة جنونية ويقوم بصدم الهالك للمرة الأولى وحاولت خليلته تقديم المساعدة له، لكن السائق أعاد الكرة وقام بدهسه إلى أن أرداه قتيلا في الحين.

وتمكنت عناصر الدرك من إيقاف المتهم ووضعه رهن الحراسة النظرية لتعميق البحث معه في الموضوع. يتعلق الأمر بالمسمى (ب.ع) من مواليد 1991 المتحدر من المنطقة نفسها. وبالاستماع إليه تمهيديا، أكد المتهم على احتسائه الخمر هو وزميله (الهالك) ورفيقتهما (س.ر) التي دخلت في نزاع مع خليلها الضحية، فتوقف المتهم وأنزلهما من سيارته، وتابعا طريقهما مشيا في اتجاه مركز البلدة المذكورة. لكن سرعان ما قرر المتهم اللحاق بهما وفوجئ بدهسه الهالك بسبب تعطل في الفرامل على حد تعبير المتهم.
وفي مرحلة التحقيق ابتدائيا وتفصيليا، أكد الجاني أن الأمر مجرد حادثة سير عادية، وأنه لم يقصد قتل صديقه (الضحية) عمدا. وتم الاستماع لـ (س.ر) شاهدة، كما استمع لوالد الضحية المسمى (ق.م) مطالبا بالحق المدني، مؤكدا على ما لحقه من أضرار نفسية جسيمة.

وبناء على عرض القضية على أنظار المحكمة المذكورة بعدة جلسات آخرها جلسة 21. 2020.10، تم التواصل مع المتهم المعتقل بسجن تولال بمكناس عبر تقنية التواصل عن بعد. وبعد التأكد من هويته واشعاره بالمنسوب إليه، أجاب المتهم بالاعتراف بالسكر العلني وبالسياقة على هذه الحالة، موضحا انه احتسى الخمر مع الهالك ورفيقته (س.ر) التي دخلت في ملاسنات مع خليلها الهالك، فأرغمهما على النزول من سيارته، نافيا أن يكون قد استهدف الضحية ودهسه عمدا.
والتمس الوكيل العام للملك الإدانة، وفق فصول المتابعة مع تشديد العقوبة، وكانت الكلمة الأخيرة للمتهم دون إضافة أي شيء، وحجزت القضية للمداولة، حيث توبع المتهم، من أجل الأفعال محل المتابعة، طبقا للفصول سالفة الذكر، ومعاقبته وفق منطوق الحكم.

حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى