fbpx
الأولى

اعتقال طبيب يزور تحاليل كورونا

أوقف الأمن الإسباني طبيبا مغربيا في مورسيا، وأغلق عيادتين في ملكيته، للاشتباه في تزوير عشرة آلاف شهادة لتحاليل كورونا، استغل أغلبها مهاجرون للسفر إلى المغرب.

ويواجه الطبيب المغربي تهمة نشر عدوى كورونا بالمغرب وإسبانيا، والإضرار بالصحة العامة، إذ بينت التحريات أنه منح شهادات تحاليل مخبرية مزورة لفائدة أشخاص أغلبهم مغاربة، استعملوها في العودة إلى المغرب في فصل الصيف الماضي، وفقا لتقرير أنجزته مفتشية وزارة الصحة الإسبانية.

وحسب مفتشية وزارة الصحة الإسبانية، فقد أشرف الطبيب الموقوف على إجراء تحاليل مخبرية للكشف الاستباقي عن فيروس كورونا، دون الاعتماد على المعايير العلمية المحددة، مؤكدة أنه منح أزيد من 10 آلاف شهادة تؤكد خلو أصحابها من فيروس كوفيد19، أغلبهم ينتمون للجالية المغربية المقيمة باسبانيا، ومنهم مسؤول ينتمي للقنصلية المغربية في مورسيا.

وخصص الطبيب ذاته، حسب المصدر نفسه، عيادتين في ملكيته بمنطقتي مورسيا و”كارتاخينا” لإجراء تحاليل وهمية للراغبين في الحصول على شهادات عدم الإصابة بفيروس كورونا لاستعمالها في السفر، وبيعها بمبلغ مالي يتراوح بين 20 أورو و50، علما أن إجراء تحاليل حقيقية في مختبرات خاصة يتراوح ثمنه بين 100 أورو و140، ما اعتبرته وزارة الصحة والأمن الإسباني تحايلا غير مبرر على القانون، وخرقا سافرا ساعد على نقل العدوى إلى المغرب وعدد من المدن الإسبانية.

وأحيل الطبيب على المدعي العام من أجل التحقيق معه، في وقت قررت السلطات الإسبانية إغلاق عيادتيه إلى غاية بت المحكمة في ملفه، علما أن التحريات نفسها لا تستبعد علاقته بشبكة الشهادات المزورة التي رصدها تحقيق أمني أوربي، وقدرت بآلاف شهادات، ما قاد إلى اعتقال مغاربة في برشلونة وبروكسيل وباريس ثبت تورطهم في تزويرها، واستغلال ارتفاع الطلب عليها، وارتفاع ثمنها في المختبرات القانونية، خاصة أن السلطات المغربية دعمت أجهزة المراقبة الأمنية الحدودية بطاقم طبي مختص يراقب مدى سلامة شهادات المختبرات الطبية التي تثبت خلو أجسام أصحابها من فيروس كورونا.

وتجدر الإشارة إلى أن الشرطة الفرنسية اعتقلت، في الآونة الأخيرة، متهمين بمنح شهادات مزيفة لمسافرين يغادرون مطار “شارل دو غول” في باريس تؤكد خلوهم من مرض كوفيد 19، بعد اكتشاف شهادات مزورة تحمل أسماء مختبرات طبية في باريس، وتقدم إلى بعض شركات الخطوط الجوية التي تشترط الحصول على شهادة حديثة تثبت عدم الإصابة بالمرض، قبل ولوج الطائرة.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى