fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: اللعب غير النظيف

حسب المراسلات والتصريحات، فإن جامعة كرة القدم لن تصادق على عقود الأندية التي لا تحترم التوازن المالي، أو بلغة أخرى التي لا تحترم شروط اللعب المالي النظيف، ولديها نزاعات، وعليها ديون، ولكن هناك ملاحظات:
أولا، هذا النوع من القرارات، لا يمكن أن تتخذه جامعة كرة القدم، بل لجنة مراقبة التدبير، التي تقدم، حسب المادة 37 من النظام الأساسي، تقارير وملاحظات ومقترحات بمنع الأندية من الانتدابات، أو إنزالها إلى درجة سفلى.
وعلى هذا الأساس، وعوض أن تقوم الجامعة بتهديد الأندية، عن طريق المراسلات والتصريحات، فإنه يتعين عليها أن تدعو إلى اجتماع للمكتب المديري، ودراسة مقترحات اللجنة، وتطبيقها على الأندية المعنية.
وبما أن هذا الإجراء لم يتم، فإن تهديدات الجامعة تدخل فقط في إطار الضغوط والتهديدات، التي تخدم مصالح أندية، على حساب أخرى.
ثانيا، منع الأندية من الانتداب لا يتم برفض المصادقة على عقود لاعبيها الجدد، كما تقول الجامعة، بل باتخاذ قرارات داخل اللجان المستقلة (اللجنة التأديبية)، وتبليغها للنادي المعني، ومنحه أجلا للاستئناف، كما أن السؤال الذي يطرح هل: يعقل انتظار أن يوقع اللاعب، ويحصل على منحة التوقيع، ويجتاز الفحص، ويشارك في التداريب، وترفض الجامعة تسجيله والمصادقة على عقده في نهاية المطاف؟.
هذا لن يؤدي فقط إلى ضياع أموال النادي ووقته في صفقة لن تكتمل، بل إلى تشريد اللاعبين الذين سيجدون أنفسهم قد تعاقدوا مع أندية ممنوعة من التعاقد، دون علمهم.
مؤسف حقا هذا التردي الذي وصلنا إليه.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى