fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: العصبة الاحترافية

تعطي عدة مؤشرات انطباعا بأن الموسم المقبل سيكون أكثر كارثية من الذي سبقه، كيف؟
أولا، على بعد أسبوعين من انطلاق البطولة لم تعقد العصبة الاحترافية أي اجتماع لوضع تصور لهذه الانطلاقة، خصوصا في ظل الوضعية، التي يجتازها العالم بسب انتشار وباء كوورنا، والتي أرخت بظلالها على الممارسة الكروية، وعلى تمويل المنافسات والأندية.
نتحدث هنا عن الإخفاق في تدبير ملف صغير، هو البرمجة، أما المهام الأخرى للعصبة، فتلك قصة أخرى، رغم أنها أكثر حساسية، خصوصا في ما يتعلق بتسويق المنافسة، والبحث عن محتضنين، ومراقبة التدبير المالي للأندية.
ثانيا، بعد ثلاثة أسابيع من نهاية البطولة لم تعقد العصبة أي اجتماع لتقييم الحصيلة، ولم تعد أي تقرير عن الهفوات والمعيقات المسجلة، ما يطرح علامات استفهام كبيرة، حول كيف يمكن لجهاز لا يجتمع على امتداد الموسم الكروي، وبعد نهايته، أن يسير المنافسة الاحترافية الأولى في البلاد.
وإضافة إلى ذلك، لم تحدد العصبة أي موعد لعقد جمعها العام، ولا مواعد لعقد الجموع العامة للأندية، والآجال المحددة لذلك، وطريقة عقد هذه الجموع، في ظل الأوضاع الحالية، والتغييرات التي ستطرأ بعد تأسيس الشركات.
ثالثا، إذا افترضنا أن البطولة ستنطلق بعد أسبوعين، فهل يعقل ألا يعرف مدربو الأندية ومعدوها البدنيون الموعد الرسمي لانطلاق المنافسات على لسان الجهاز المسير لها، وهو العصبة الاحترافية حتى يدبروا استعداداتهم؟ وهل يعقل أنه، لحد الآن، لم تقم هذه العصبة، بسحب القرعة، بل لم تحدد حتى موعد هذا السحب؟
غريب.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى