fbpx
حوادث

اعتقال أحداث بتازة

بثوا تعنيف زميلهم بتقنية لايف والضحية حصل على شهادة طبية

اعتقلت مصالح الأمن بتازة، أربعة تلاميذ للاشتباه في تعنيف زميلهم في موقع مطل على المدينة، ونقلهم ذلك عبر تقنية المباشر )لايف( في حائط صفحة فيسبوكية في اسم خامسهم ما زال في حالة فرار ويجري البحث عنه بعد تشخيص هويته اعتمادا على شهادة زملائه الموقوفين وشريط الفيديو المتداول على نطاق واسع.
ومكنت الأبحاث والتحريات التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية لفرقة محاربة الجريمة الإلكترونية، من تشخيص هويات الموقوفين تباعا الذين ذكرهم الضحية المستمع لتصريحاته بحضور أمه، ساردا تفاصيل ما تعرض إليه من سب وشتم وضرب وتشهير عبر تقنية المباشر، بعد تصوير تعذيبه بمدارج باب الجمعة بتازة العليا.
ومكنت أم الضحية، الشرطة من شهادة طبية تثبت مدة العجز المؤقت المصاب بها ابنها، في 21 يوما، وتشبثت بمتابعة معنف ابنها، وسخريته منه رفقة زملائه بمن فيهم مصوره، رغم توسلاته لمعنفه الظاهر في الفيديو، بالعفو ومراعاة ظروفه الصحية وإجرائه عملية جراحية، دون أن يرأف لحاله.
وتفاعل أمن تازة مع مقطع الفيديو المنشور نهاية الأسبوع الماضي، بعد تداوله على نطاق أوسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتقنية التراسل الفوري (واتساب). وأمرت النيابة العامة بابتدائية المدينة بالتحقيق في مضمونه، تكلفت به فرقة محاربة الجريمة الإلكترونية التي ثبتت لها صحته بعد البحث في مضمونه.
وأصدر وكيل الملك أوامره بالبحث عن الأشخاص الظاهرين في الفيديو الذي بثه أحدهم بشكل مباشر في صفحته الفيسبوكية على إيقاع تعليقات متتبعيه، تفرقت بين ساخر من المشاهد وطالب بالعفو عن الضحية وعدم تعذيبه بتلك الطريقة المذلة، وأمام أعين مئات المشاهدين الذين تتبعوا المشهد بشكل مباشر.
ويظهر الفيديو الواقع في دقائق معدودات، حدثا ماسكا الضحية من ثيابه، ويوجه إليها صفعات ولكمات متتالية وهو يتلفظ بكلمات نابية، فيما يضحك ملتقط تلك اللقطات بشكل ساخر، بينما لم يحاول الضحية الدفاع عن نفسه، اللهم محاولته جبر خاطر معنفه وطلبه الرأفة بحاله، وعدم ضربه مراعاة لصحته.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى