fbpx
حوادث

الحبس لجمعوي بفاس أهان الوالي

أدانت ابتدائية فاس، زوال الاثنين الماضي، رئيسا لاتحاد جمعيات المدينة العتيقة، بسنة واحدة حبسا نافذا لأجل “إهانة موظفين عموميين وبث ادعاءات ووقائع كاذبة قصد المس بالحياة الخاصة للأشخاص وخرق حالة الطوارئ الصحية”، بموجب حكم صادر بعد أسبوع من مناقشة ملفه بعد 4 أشهر ونصف على اعتقاله وإيداعه سجن بوركايز.
وحكمت بأداء المتهم، وهو عون سلطة معزول ويرأس أيضا جمعية فاس للثقافة والتراث الإنساني، 10 آلاف درهم تعويضا لفائدة قائد في المدينة العتيقة انتصب طرفا في مواجهته، دون زميلته التي تقدمت وإياه بشكايتين في مواجهته كما واليي أمن فاس وجهة فاس مكناس، اللذين التمسا درهما رمزيا في مواجهته خلال مرافعة دفاعهما في آخر جلسة.
وكانت الشكايات الأربع سببا في اعتقال ومحاكمة المتهم الذي له سوابق، بعد نشره تدوينات وفيديوهات مباشرة في حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، كال فيها اتهامات مختلفة إلى المعنيين بالفساد والتصرف في المال العام وتبديده خاصة أموال الدعم، بعدما سبق للأمن أن اعتقله وجمعويين آخرين بساحة بالرصيف لخرقهم حالة الطوارئ وانتحال صفة.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى