fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: تهور

تدخل إصابة لاعبين من الرجاء وحسنية أكادير بفيروس كورونا ساعات قبل مباراتي الفريقين أمام الزمالك ونهضة بركان في خانة التهور، ليس إلا.
فالرجاء يعرف جيدا، أن تركيبته البشرية محدودة، خصوصا بعد إصابة عدد من اللاعبين، مثل عبد الرحيم الشاكر وعمر بوطيب وسند الورفلي، ومغادرة حميد أحداد، وعدم تأهيل أسامة سكحال، لكن عوض أن يتخذ النادي احتياطاته اللازمة، لتفادي إصابة اللاعبين المتبقين بفيروس كورونا، فإنه سمح للجميع بالمغادرة إلى منازلهم، والاحتفال بلقب البطولة، على بعد أسبوع من مباراة حاسمة أمام الزمالك.
وهكذا، فقد الرجاء لاعبين أساسيين في تشكيلته أمام الزمالك، انضافا إلى اللائحة الطويلة للعناصر الغائبة لأسباب مختلفة، ما يطرح علامات استفهام كبيرة، حول طريقة تدبير فريق من هذا المستوى، لمباراة من هذا الحجم.
وبدوره، أعلن حسنية أكادير إصابة سبعة لاعبين من صفوفه، ساعات قبل مباراة نهضة بركان في نصف نهائي كأس الكنفدرالية الإفريقية، وأسبوعا فقط، بعد آخر مباراة في البطولة الوطنية أمام مولودية وجدة، ليبقى هناك احتمالان، إما أن اللاعبين خاضوا تلك المباراة مصابين بالفيروس، وإما أنهم أصيبوا بعدها.
وفي الحالتين، هناك تقصير كبير من جانب مسؤولي الحسنية، إذ لا يعقل عدم اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة، لتفادي انتقال العدوى إلى لاعبيه، سيما أنهم مقبلون على استحقاق، لا يتكرر دائما في تاريخ النادي.
غريب.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى