fbpx
حوادث

التحقيق في سرقة «حراكة» مركبا بالحسيمة

فتح تحقيق في ملف تورط 16 مهاجرا سريا في العبور بطريقة غير شرعية إلى إسبانيا، بعد تمكنهم من سرقة مركب من ميناء الحسيمة وتظاهر ثلاثة منهم بأنهم بحارة يستعدون للخروج للصيد.
وقال (ك.ب) شقيق صاحب المركب المسروق ل”الصباح”، إن كاميرات المراقبة بميناء الحسيمة التقطت مقطع فيديو يظهر فيه ثلاثة من بين المهاجرين 16، والذين كانوا يحملون شباكا على متنه، خاصة بالصيد.
ومباشرة بعد مغادرة المهاجرين 16 الميناء توجهوا صوب مكان باقي المهاجرين السريين 13، الذين كانوا في انتظارهم، حيث اصطحبوهم وبدأت رحلتهم للوصول نحو الضفة الأخرى.
وقال (ك.ب) إن تحقيقا فتح للكشف عن ملابسات حادث السرقة، الذي تكبد فيه شقيقه خسارة كبيرة، إذ تتراوح قيمة المركب ما بين 60 مليون سنتيم و65 مليونا، مضيفا أن أحد أفراد العائلة كان من بين المهاجرين السريين، الذين نفذوا عملية السرقة.
وتظاهر المهاجرون السريون الثلاثة، الذين نفذوا عملية السرقة أمام المشرفين على المراقبة بميناء الحسيمة، أنهم بصدد الاستعداد للخروج للصيد، إذ كانوا يرتدون ملابس خاصة بالبحارة.
ولم يكتف المهاجرون السريون فقط بسرقة المركب، بل كبدوا صاحبه خسائر فادحة، خاصة أنه بعد وصولهم إلى ميناء مدينة موتريل بإسبانيا، عملوا على إغراق المركب وإتلافه، قبل طلب مساعدتهم من قبل مركب إنقاذ إسباني ووضعهم في مركز إيواء بالمدينة ذاتها.
وأكدت مصادر ل”الصباح”، أن المركب المستعمل للهجرة السرية كان عبارة عن زورق تقليدي لا يتجاوز علوه خمسة أميال، لكن بعد إدخال تعديلات عليه أصبح يصل إلى 50 ميلا ويتوفر على شباك عائم.
وينضاف حادث السرقة، حسب المصادر ذاتها، إلى حوادث أخرى سابقة عرفها ميناءا الحسيمة والناظور، إذ سبق أن نفذ عدد من المهاجرين السريين جرائم سرقة بهدف “الحريك”، نحو إسبانيا.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى