fbpx
الرياضة

تصدع بالاتحاد القاسمي

طالب البشير الزاهر وفؤاد مخيزني، نائبا رئيس اتحاد سيدي قاسم، بافتحاص مالية الفريق، الممارس ببطولة القسم الثاني، بسبب ما أسماه غياب الشفافية، وسوء التسيير الإداري والمالي.
وقال الزاهر ومخيزني في رسالتهما الموجهة إلى رئيس الفريق، وحصلت «الصباح» على نسخة منها، إن وضعية اتحاد سيدي قاسم تبعث على القلق، جراء مجموعة من الاختلالات، أبرزها أن مكتب الفريق لا يتوفر على دفتر شيكات في زمن الاحتراف، وفي ظل مشروع نظام الاعتماد على الشركات الرياضية، متسائلا عن كيفية صرف العمولات والمستحقات المالية.
وأكد نائبا الرئيس أن هناك عشوائية في اتخاذ قرارات يفترض الرجوع فيها إلى المكتب المسير، كما أن منخرطين يتقاضون منحا شهرية، دون موجب حق، مضيفا أن مراسلتهما تأتي في سياق محاربة التسيب والتسيير الانفرادي وحالات التنافي.
وأوضح الزاهر في تصريح ل»الصباح»، أنه راسل عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، بخصوص صرف منحة 200 مليون للفريق دون توفره على دفتر شيكات، داعيا إياه إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة، وفق مقتضيات القوانين الجاري بها العمل.
من جانبهما، طلب الزاهر ومخيزني من عامل الإقليم ورئيسي المجلسين البلدي والإقليمي التدخل من أجل إعادة الأمور إلى نصابها الطبيعي، ووضع حد لارتجالية رئيس الفريق، باعتبارهم أطرافا ومسؤولين عن استقرار الفريق والمدينة، خصوصا أن الوضعية الحالية أججت غضب الجماهير القاسمية، التي هددت بالتصعيد خلال الأيام القليلة المقبلة.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى