fbpx
الرياضة

لامين دياك “المدان” خارج أسوار السجن

أدانت المحكمة الفرنسية بباريس لامين دياك، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى، بأربع سنوات سجنا، اثنتان منها موقوفتا التنفيذ، وغرمته 500 ألف أورو، على خلفية اتهامه بالضلوع في تلقي رشوة، مقابل التستر على ملف المنشطات الروسي.
وأدين لامين دياك (87 سنة) بتهمة الرشوة وإساءة الأمانة، إلى جانب ابنه بابا ماساتا دياك، الذي حكم عليه بالعقوبة الأشد من بين المتهمين الستة في هذا الملف، بعد أن قضت المحكمة بسجنه خمس سنوات، وغرامة مالية قدرت بمليون أورو، مع الإبقاء على مذكرة توقيفه، بعد أن رفض المثول أمام المحكمة وبقي في داكار.
وقضت المحكمة بإدانة غابرييل دولي، المسؤول السابق عن محاربة المنشطات في الاتحاد الدولي لألعاب القوى، بسنتين موقوفتي التنفيذ، وغرامة مالية قدرها 140 ألف أورو، والمحامي جبريل سيسي، المستشار السابق لدياك، بثلاث سنوات منها اثنتان موقوفتا التنفيذ، وغرامة مالية ب 100 ألف أورو، إضافة إلى فالنتين بالاخنيتشيف، رئيس الاتحاد الروسي لألعاب القوى بثلاث سنوات، وأليكسي ميلينكوف، مدرب المنتخب الروسي بسنتين.
وحسب دفاع لامين دياك، فإن الأخير أطلق سراحه بعد النطق بالحكم، ويعمد إلى استئنافه، من أجل الحصول على براءته من التهم المنسوبة إليه.
ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق