fbpx
حوادث

20 سنة لزعيمي شبكة ملثمين

المتهمان يضعان قناعا على وجهيهما أثناء تنفيذ جرائمهما

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا، قرارها القاضي بإدانة زعيمي عصابة إجرامية والحكم عليهما ب10 سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما بعد مؤاخذتهما، عقب التنازل عن حقهما في تعيين محاميهما، من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة تحت طائلة السلاح الأبيض باستعمال ناقلة ذات محرك، في حين أخرت النظر في ملف متهم حدث إلى وقت لاحق، بعد فصل ملفه عن ملفهما.
وأحالت الضابطة القضائية التابعة للمركز الترابي للدرك الملكي بأولاد افرج، الخميس الماضي المتهمين الرئيسيين و5 أشخاص آخرين على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، على خلفية حيازة أشياء متحصلة من جناية، وتم حفظ المتابعة في حقهم لعد وجود عنصر العلم بالسرقة.
وتوصلت الضابطة نفسها بشكاية من امرأة رفقة ابنتها، أكدت فيها أن شخصين أوقفاها واستوليا على هاتفها المحمول و500 درهم. وبعد مرور يومين عن ذلك، التحق شقيقها بمقر الدرك الملكي وصرح أنه شاهد هاتف شقيقته في يدي صديقه الموجود بمقهى وسط المركز الحضري.
وأوقف المشتبه فيه وصرح أنه اشترى الهاتف من شخص يعمل مصلحا للدراجات، وتم استقدام الأخير، فاعترف تلقائيا بأن زميله هو الذي اقترف سرقة الهاتف من الضحية وأنه نزعه منه لأنه لم يستشره في تنفيذ السرقة من المكان التابع له، مضيفا أنه باعه للموقوف.
وخرجت فرقة دركية للبحث عن المشتبه فيه الثاني، وعملت على تمشيط المركز رفقة المتهم الرئيسي وأوقفته بعدما أخبرته بالتهم المنسوبة إليه. وتوافدت العديد من الفتيات والنساء، اللواتي تعرضن لاعتراض السبيل وتم الاستيلاء على هواتفهن المحمولة، منهن امرأة قادمة من مدينة كلميم، استولى المتهمون على هاتفها ومبلغ 1000 درهم، وتم عرض المتهمين على أنظار البعض منهن فتعرفن عليهما بسهولة.
واعتقل المتهم الثالث، وهو قاصر، فيما ما زال المتهم الرابع في حالة فرار. واعترف المتهمون باقترافهم لعدة سرقات، من بينها الاستيلاء على دراجتين ناريتين كانوا يستعملونهما في تنفيذ سرقاتهم، وأدلوا بأسماء الأشخاص الذين اقتنوا الهواتف المسروقة.
وأوقفت الضابطة نفسها أربعة أشخاص وجهت لهم تهمة شراء أشياء مسروقة، فيما تم اعتقال الشخص الخامس الذي تكلف ببرمجة هاتف من الهواتف المسروقة، وتم استرجاع أربعة هواتف وحرصت الضابطة نفسها على إعادتها والدراجة النارية المحجوزة إلى أصحابها.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى