fbpx
حوادث

الحبس لمطال بالجديدة

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة، أخيرا، بمؤاخذة مطال، بعد متابعته من قبل قاضي التحقيق في حالة اعتقال، بجنحة إخفاء أشياء متحصلة من جنحة أو جناية، وتزوير الرقم الترتيبي لناقلة، وتغيير الخصائص التقنية للمركبة، وحكمت عليه بستة أشهر حبسا نافذا.
وعلمت “الصباح” أن الكشف عن خيوط هاته الشبكة، جاء بناء على شكاية مجهولة توصلت بها النيابة العامة بالجديدة، والتي أمرت إثرها بداية عناصر الفصيلة القضائية، بإجراء بحث أولي قبل أن تسند مهمة التحقيق لعناصر الشرطة القضائية التي كشفت تحرياتها وجود تزوير في هيكل حافلة للنقل العمومي نقطة انطلاقتها من الجديدة في اتجاه بني ملال.
وفضح التحقيق عمليات خطيرة استهدفت هياكل حافلات للنقل الحضري وبين الجهات، لها تداعيات كثيرة، وضمن أفراد الشبكة أجانب من جنسية اسبانية نجح أحدهم في إدخال حافلة إسبانية، تمكنت هاته الشبكة من تحويلها لحافلة ذات ترقيم مغربي بعد تغيير معالمها. وأفضت تحريات المحققين بداية إلى تفكيك الشبكة، وإيقاف ثلاثة متهمين وإيداعهم رهن الحراسة النظرية، ضمنهم مالك الحافلة، وشخص يمتهن المطالة، إضافة إلى تاجر متلاشيات بالبيضاء حيث تم اخلاء سبيله بعد تقديمه أمام النيابة العامة.
وأجريت الأبحاث مع المتهمين تحت إشراف النيابة العامة، وتم الكشف عن ملابسات الجرائم المنسوبة إليهم، وتحديد ارتباطاتهم بشبكات دولية.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى