fbpx
حوادث

الحبس لمبتز حلاق بمكناس

آخذ القطب الجنحي التلبسي لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، متهما من مواليد 1987، من أجل الحصول على مبالغ مالية بواسطة التهديد بإفشاء أمور شائنة والابتزاز، وأدانه بأربعة أشهر حبسا نافذا.
استغل عامل بشركة لـ“الكابلاج” الثقة العمياء التي وضعها فيه حلاق للرجال تعرف عليه على شبكة الأنترنت، بعدما تقمص حسابا وهميا لفتاة، وأوهمه برغبته في ربط علاقة عاطفية به، وهو الطعم الذي ابتلعه الضحية بكل سهولة، ظنا منه أنه يدردش فعلا مع فتاة.
انطلقت حلقات مسلسل الابتزاز، عندما تعرف الحلاق، عبر موقع التواصل الاجتماعي، على “مستعملة” حساب أخبرته أنها فتاة اسمها “فردوس”، قبل أن يتبادلا رقمي هاتفيهما المحمولين، وأصبحا يتواصلان يوميا عبر التطبيق الفوري“واتساب”. بعدما توطدت علاقة الطرفين أكثر، دخل الحلاق ذات ليلة في دردشة مع منتحل صفة الفتاة “فردوس”، لينتقل معه إلى مواضيع جنسية، وهي الفرصة التي كان ينتظرها المتهم على أحر من الجمر، قبل أن تتوج الدردشة الساخنة بممارستهما للجنس الافتراضي، وثقتها “فردوس” في شريط فيديو، دون أن يفطن الضحية لذلك. اعتقد الحلاق، مطلق وأب لطفلة، أن مراودة “فردوس” عن نفسها أعطت أكلها، غير أنه سيفاجأ، بعد مرور أقل من نصف ساعة على عملية الممارسة الجنسية الافتراضية، بتلقيه مكالمة هاتفية مزلزلة من المشتكى به يخبره من خلالها بأنه وقع ضحية عملية ابتزاز جنسي بطلها رجل وليس فتاة كما ظن في البداية، مهددا إياه بجعله عنوانا للفضيحة إذا لم يستجب لمطالبه المالية.
خ. م (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى