fbpx
الرياضة

الحكم في فضيحة رادس في 18 شتنبر

الوداد يستعيد لاعبيه المصابين وداري وتوندي خارج اللائحة

حددت محكمة التحكيم الرياضي “طاس” 18 شتنبر الجاري، للنظر في قضية الوداد الرياضي ضد الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف” والترجي التونسي.
و عقدت “طاس” جلسة عبر تقنية الفيديو استمرت أزيد من 8 ساعات، اعترف فيها أحمد أحمد، رئيس “كاف” بتعرضه لتهديدات من قبل رئيس الترجي التونسي، ما حدا به إلى اتخاذ قرار توقيف مباراة النهائي، كما أدلى باكاري غاساما حكم المباراة، بشهادته، التي تخدم مصالح الوداد، حينما أكد أن لاعبيه طلبوا منه العودة لتقنية الفيديو “الفار”، للتأكد من صحة الهدف الذي سجله وليد الكرتي، قبل أن يتفاجؤوا بتعطل الجهاز.
واعتبر الكونغولي كونستان اوماروي نائب رئيس “كاف”، أن الترجي تعود على هذه الممارسات بملعبه وأن أحمد أحمد تعرض للتهديد.
وتوقفت مباراة الترجي ضد الوداد في الدقيقة 58، لاحتجاج الوداد، على تعطيل تقنية “الفيديو” المساعد.
من ناحية ثانية، استأنف أيوب العملود والشيخ كومارا وجونيور غباغبو، تداريبهم بعد الإصابات التي كانوا يعانونها، وينتظر أن يلتحقوا بتداريب المجموعة الودادية، هذا الأسبوع.
بدورهما سيلتحق الإيفواري باباتوندي، وأشرف داري، بالتداريب، رغم أنهما لن يشاركا في المباريات المتبقية بالبطولة، بعدما أسقطهما الفريق من لائحته، بسبب الإصابة التي تعرضا إليها.
وسيخوض الوداد تداريبه في ظل غياب بعض لاعبيه الذين مازالوا يعانون بسبب فيروس “كورونا”، فيما سيلتحق المتعافون بالتداريب الجماعية، بعد الخضوع لفحوصات أخرى.
وبلغ عدد حالات الإصابة ب”كورونا” في صفوف الوداد 14 حالة بينها حالتا مرافقين للفريق، وشفي حسب الفحوصات التي خضع لها المصابون ستة لاعبين.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى