fbpx
الرياضة

تضارب نتائج التحاليل يحير الجامعة

جامعة الكرة تفتح تحقيقا في نجاعة مختبر مركز المعمورة

أصبحت التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس «كورونا»، التي يخضع لها أطر ومستخدمو الإدارة التقنية الوطنية ومركب محمد السادس الدولي لكرة القدم، تثير شكوك الجامعة.
وعلمت «الصباح»، أن الإدارة التقنية فوجئت بإصابة لاعبة من المنتخب الوطني النسوي لأقل من 20 سنة، وشباب أطلس خنيفرة، بفيروس «كورونا»، بعد أن جاءت نتائج التحاليل المخبرية التي خضعت لها رفقة المنتخب إيجابية.
وخضعت اللاعبة المذكورة للتحاليل ذاتها الأحد الماضي، فجاءت نتائجها سلبية، ثم خضعت لتحليلة ثانية رفقة باقي اللاعبات الجمعة الماضي، فجاءت التحاليل إيجابية، أول أمس (الأحد)، علما أنها لم تغادر مركب المعمورة طيلة الأسبوع الماضي.
وما زاد من ارتياب إدارة مركب المعمورة، أن اللاعبة لم تظهر عليها أي أعراض، كما أنها خالطت زميلاتها في المنتخب الوطني، اللواتي جاءت نتائجهن سلبية، الشيء الذي دفع إدارة المركب إلى استبعادها من المجموعة، وإخضاعها للحجر الصحي.
وتعد هذه ثاني حالة بالمنتخب النسوي، التي تثير الكثير من الشكوك، بعد حالة مدربة جاءت التحاليل التي خضعت لها بمركب المعمورة إيجابية، والأخرى التي خضعت لها بالمركز الرياضي العسكري سلبية، الشيء الذي فرض على الجامعة فتح تحقيق في الموضوع، للتأكد من نجاعة المختبر الذي يجري التحليلات.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى