fbpx
الرياضة

المحمدية يطل على القسم الأول

الصحابي يفوز في أول ظهور وسيدي قاسم يواصل انتفاضته

خطا شباب المحمدية خطوة أخرى، نحو الصعود إلى القسم الأول، بعد فوزه على جمعية سلا بثلاثة أهداف لواحد، أول أمس (الأحد)، ضمن الدورة 25 من بطولة القسم الثاني لكرة القدم.
ورفع شباب المحمدية رصيده إلى 44 نقطة، وصار يتقدم بأربع نقاط عن أقرب مطارديه الراسينغ البيضاوي، العائد بالتعادل دون أهداف من ملعب شباب الحسيمة.
وإضافة إلى توسيع فارق النقاط على بعد خمس دورات من النهاية، حقق شباب المحمدية عدة مكاسب في المباراة، أبرزها عودة المهاجم محمد بلكسوت إلى مستواه الذي كان يقدمه رفقة فريقه السابق الكوكب المراكشي والمنتخب الأولمبي، إذ سجل ثلاثية، ليواصل تطوره منذ وصول المدرب محمد أمين بنهاشم إلى الفريق، شأن شأنه المهدي مول أتاي، الذي صنع هدفين، وصلاح إشاران، الذي صار أبرز لاعب في المجموعة.
وفي المقابل، سيخسر الفريق جهود لاعبين أساسيين في مباراة شباب خنيفرة نهاية الأسبوع المقبل، بعد تلقي أيوب عديلة الإنذار الرابع، وإصابة مول أتاي.
وأرغم أولمبيك الدشيرة، العائد بقوة للمنافسة على الصعود مضيفه المغرب الفاسي، على التعادل بثلاثة أهداف لمثلها، بعدما ظل متفوقا عليه طيلة أطوار المباراة.
ويحتل أولمبيك الدشيرة الرتبة الخامسة ب35 نقطة، فيما يحتل المغرب الفاسي الرتبة الثالثة ب39 نقطة.
وقاد المدرب فؤاد الصحابي النادي القنيطري إلى تحقيق فوز ثمين بملعب شباب السوالم بهدف لصفر، في أول ظهور له مع الفريق، الذي تنفس الصعداء مع سلسلة طويلة من النتائج السلبية، وارتقى إلى المركز التاسع ب31 نقطة، فيما تجمد رصيد شباب السوالم في 38 نقطة في المركز الرابع.
وواصل اتحاد سيدي قاسم انتفاضته بقيادة مدربه الجديد سعيد الصديقي، محققا فوزا جديدا على شباب أطلس خنيفرة بهدفين لصفر، ليصعد إلى المركز الرابع عشر ب27 نقطة، فيما بقي شباب خنيفرة سادسا ب33 نقطة.
وأجلت مباراة الكوكب المراكشي وشباب بنكرير بسبب تسجيل أربع حالات للإصابة بفيروس كورونا في صفوف الفريق المراكشي، ومباراة الاتحاد البيضاوي وداد فاس، بسبب تسجيل عشر حالات بالفريق البيضاوي.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى