fbpx
ملف الصباح

بائعات الورود واللذة والبطون المنتفخة بشوارع فاس

فعاليات مدنية فيسبوكية أطلقت حملة “يد الرحمة” الممدودة لأطفال شوارع فاس

هم مجموعات متفرقة لا تجانس بينها، رغم أنهم يشكلون أسرا لا رابط عائلي بينها، وعيشهم بين حضن شوارع يتيهون فيها بحثا عن ما يسدون به الرمق ولو كان ما تبقى من فتات خبز بين حاويات القمامة. أطفال يعيشون تقلبات الفصول حرها وقرها في رحلة شتاء وصيف لا تنتهي إلا لينطلق مسلسل بعناوين عريضة اسمه “غبن” و”حكرة”.
غير بعيد عن دار الشباب القدس بقلب فاس النابض، المفروض أن يكونوا بين الفاعلين والمستفيدين من أنشطة جمعياتها يعيشون في الخرب والحدائق قرب قنصلية فرنسا


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى