fbpx
الأولى

الفيروس يضرب 60 طبيبا بمراكش

إصابات بأقسام طب الأطفال والأمراض التعفنية ومركز تحاقن الدم

ضرب فيروس «كورونا» عددا كبيرا من الأطباء والممرضين بالمستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش، إذ تم تسجيل أزيد من 60 إصابة بالفيروس خلال الـ 48 ساعة الماضية. وأصيب العشرات من الأطقم الطبية والتمريضية بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، بأعراض الوباء الخطير، قبل أن تظهر التحاليل المخبرية إصابة ما لا يقل عن 60 من أصحاب البذل البيضاء بفيروس «كورونا» الخطير.
وأوضحت مصادر أن عدد الإصابات التي تم تسجيلها الجمعة الماضي بلغت 21 إصابة، فيما فاق عدد المصابين، أول أمس (السبت)، وفق النتائج التي تم التوصل بها حتى الساعة الثانية عشرة زوالا، ثلاثة وثلاثين مصابا.
وبينما أشارت المصادر إلى أن الإصابات شملت أطباء وممرضين بأقسام هامة، بينها مصلحة طب الأطفال، وقسم الأمراض التعفنية ومصلحة الإنعاش، تم تسجيل إصابتين بفيروس «كورونا» بالمركز الجهوي لتحاقن الدم بمراكش، ويتعلق الأمر بممرضتين متدربتين.
وأكدتت المصادر ذاتها أن المصابتين كانتا ضمن الأطقم الصحية المكلفة بجمع كميات من الدماء من المتبرعين ببنجرير، وتحناوت، وتملالت ومراكش، خلال الفترة الممتدة ما بين 21 و26 يوليوز الماضي، قبل أن تظهر عليهما بعض الأعراض وتخضعا لتحاليل مخبرية وكشف عن إصابتهن فيروس «كورونا».
من جهة أخرى، دفع اكتشاف إصابة موظفتين بالمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بمراكش، بالفيروس، إلى إخضاع نحو 50 موظفا بمصالحها للتحاليل. وتم إخضاع الموظفتين للبروتوكول العلاجي المعمول به من قبل وزارة الصحة.

غسان بنشقرون (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق