fbpx
حوادث

انتهاء البحث في مقتل سوبرمان

الملف يتابع فيه 13 مهاجرا إفريقيا من جنسيات مختلفة ضمنهم امرأة متزوجة

طوى رئيس الغرفة الثانية للتحقيق لدى محكمة الاستئناف بمكناس، الأسبوع الماضي، صفحات الملف عدد 2020/191، بعدما أنهى البحث تفصيليا مع 13 مهاجرا إفريقيا، من جنسيات مختلفة، ضمنهم امرأة متزوجة، على خلفية تورطهم في جريمة قتل، راح ضحيتها مهاجر كامروني، في عز حالة الطوارئ الصحية.
ومن المنتظر أن يصدر رئيس الغرفة، قراره بإحالة المتهمين ووثائق ومستندات الملف على غرفة الجنايات الابتدائية لدى استئنافية مكناس للشروع في محاكمتهم، طبقا لفصول المتابعة، بعد الملتمس النهائي لرشيد تاشفين، الوكيل العام للملك بها.
وأحالت الضابطة القضائية لشرطة مكناس، في 30 ماي الماضي، المتهمين الـ13 على الوكيل العام للملك لدى المحكمة ذاتها، بعد ثلاثة أيام من اعتقالهم وتمديد حراستهم نظريا لدى المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مكناس، لفائدة البحث والتقديم، إذ طالب الغرفة الثانية للتحقيق بإجراء بحث معهم، بعدما قرر متابعة خمسة منهم، في حالة اعتقال، من أجل جناية الضرب والجرح العمديين بواسطة السلاح الأبيض المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، وخرق الأحكام المتعلقة بحالة الطوارئ الصحية، وتمتيع ثمانية آخرين، ضمنهم امرأة، بالمتابعة في حالة سراح، من أجل المساهمة في مشاجرة ارتكب أثناءها ضرب وجرح، أفضيا إلى الموت، وخرق الأحكام المتعلقة بحالة الطوارئ الصحية.
وذكرت مصادر”الصباح” أن القضية أثيرت قبيل منتصف ليلة 27 ماي الماضي، وفي عز حالة الطوارئ الصحية، عندما أشعرت المصالح الأمنية بمكناس بنقل مهاجر كامروني، في منتصف عقده الرابع، في وضعية صحية حرجة إلى المركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة لحظات قليلة بعد ولوجه قسم المستعجلات، متأثرا بإصابته بجروح بالغة في أنحاء مختلفة من جسده، من بينها جرح غائر في عنقه.
وأوضحت المصادر أن القتيل، الملقب قيد حياته بـ”سوبرمان”، وقع ضحية اعتداء جسدي شنيع، من طرف العديد من المهاجرين الأفارقة، من جنسيات مختلفة، بعدما استدرجوه إلى أحد الدروب، وهناك عرضوه للضرب والجرح بواسطة أسلحة بيضاء، عبارة عن سكاكين وعصي، تصفية لحسابات ناجمة عن عداوة بين الطرفين.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق