fbpx
حوادث

شريط مرعب يطيح بـ 7 أشخاص

أحالت عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية لبني مكادة بطنجة، الثلاثاء الماضي، سبعة أشخاص، من بينهم قاصر، للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بخرق حالة الطوارئ الصحية وتبادل الضرب والجرح بواسطة أسلحة بيضاء، نتجت عنها إصابات خطيرة، على الوكيل العام لدى استئنافية المدينة، الذي أمر بإخضاع الراشدين لتدابير الحبس الاحتياطي بالسجن المحلي، فيما وضع القاصر تحت المراقبة بالفضاءات الخاصة بالأحداث، إلى حين عرضهم جميعا على أنظار العدالة.
وأفاد مصدر أمني مسؤول، أن المشتبه فيهم السبعة، الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و26 سنة، جرى إيقافهم الأحد الماضي، بعد أن تفاعلت المصالح الأمنية بسرعة وجدية مع تسجيلات ومقاطع مصورة جرى تداولها، أخيرا، على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر فيها أشخاص يتبادلون العنف باستعمال أسلحة بيضاء بحي العوامة، حيث أسفر التدخل الميداني لعناصر الأمن، وكذا الأبحاث والتحريات المنجزة على ضوء هذه الأشرطة، عن تشخيص هوية بعضهم، ليتم الترصد لهم إلى حين إيقافهم تباعا واقتيادهم إلى مقر الشرطة بمنطقة أمن بني مكادة للتحقيق معهم حول المنسوب إليهم.
وأوضح المصدر، أن الأبحاث والتحقيقات كشفت أن المشتبه فيهم دخلوا في خلاف لأسباب تتعلق بنزاعات قضائية سابقة بين أفراد أسرهم، قبل أن يتطور هذا النزاع إلى تبادل للرشق بالحجارة والضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض، وهي الوقائع التي تم توثيقها من قبل عدد من المواطنين، وجرى تداولها على نطاق واسع عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.
وبدأت المصالح الأمنية بطنجة، تستعين، في الآونة الأخيرة، بكاميرات المراقبة، المثبتة في عدد من الشوارع الرئيسية بالمدينة، بالإضافة إلى الكاميرات الشخصية لبعض المحلات التجارية والأسواق الممتازة والمؤسسات الاقتصادية والمالية، للكشف عن هوية المجرمين وإلقاء القبض عليهم، إذ مكنت الأشرطة والفيديوهات الملتقطة بواسطة هذه “الأعين الالكترونية” من الإطاحة بالعديد من الأشخاص والجناة المتورطين في أعمال إجرامية خطيرة.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق