وطنية

دعيدعة ينتفض ضد قيادة الاشتراكي الموحد

أكد أن التنسيق بين مكونات المعارضة لا يندرج ضمن تحالف سياسي

وجه محمد دعيدعة، رئيس الفريق الفدرالي بمجلس المستشارين، انتقادات شديدة إلى قيادة الاشتراكي الموحد، على خلفية انتقادها للمبادرة التي انخرط فيها بالتنسيق مع مكونات المعارضة داخل  المجلس.
وقال دعيدعة، في حديث مع “الصباح”، إن موضوع التنسيق مع مكونات المعارضة لا يعني الحزب الاشتراكي الموحد غير الممثل في البرلمان، مضيفا أن مبادرة التنسيق مع مكونات المعارضة في المجلس كانت في إطار عملية تروم تفعيل المعارضة البناءة في مواجهة الحكومة، معتبرا إياها إحدى الآليات المتوفرة لدى مكونات البرلمان ولا تعني الحزب في شيء.
وأكد دعيدعة أن عملية التنسيق بين المعارضة، تمت انطلاقا من فريق برلماني يمثل مركزية نقابية وليس حزبا سياسيا، وأن المبادرة ليست تحالفا سياسيا، بل مجرد تنسيق أملته ظروف خاصة بوضعية المعارضة داخل المجلس وسبل الارتقاء بها.
وقال إن قيادة الاشتراكي الموحد أقحمت نفسها في موضوع بعيد عنها، عدا أنها لم تطلع على أرضية العمل المشترك التي تشكل منطلقا لعمل المعارضة داخل  مجلس المستشارين، والتي تؤكد حفاظ كل مكون من مكونات المعارضة المنخرطة في المبادرة باستقلالية قراراته السياسية.
وأكد أن النجاعة في أداء المعارضة تقتضي التنسيق بين مكوناتها، وهو إلى جانب ذلك، يعتبر تفعيلا لأحد مقتضيات الدستور الذي  منح المعارضة مكانة متميزة. وكانت قيادة الاشتراكي الموحد أكدت في اجتماعها الأخير، أن المبادرة التي انخرط فيها دعيدعة “تتعارض مع توجهات الحزب   ولا علاقة لها بمواقفه ومبادئه وأخلاقياته النضالية”. وأكدت أن  الهيآت الحزبية المختصة ستتخذ الإجراءات التي تراها ملائمة بشأنه.
واعتبر المكتب السياسي للحزب في اجتماعه الأحد الماضي بالمقر المركزي بالدار البيضاء، أن المبادرة تندرج ضمن المحاولات الجارية الهادفة إلى بث الخلط والغموض في الحقل السياسي، ومن تجلياتها ما يسمى بإحداث إطار للتنسيق بين فرق المعارضة في مجلس المستشارين، وإسناد مهمة المنسق إلى محمد دعيدعة.
من جهة أخرى، أكد المكتب السياسي للاشتراكي الموحد انخراط الحزب، انطلاقا من مقررات مؤتمره الوطني الثالث، في التغيير الديمقراطي وإسقاط الفساد والاستبداد، اعتمادا على جبهة واسعة تتشكل فقط من القوى الديمقراطية واليسارية والمنظمات الجماهيرية ومكونات المجتمع المدني دون سواها. يذكر أن أعضاء في الفريق الفدرالي بمجلس المستشارين سبق أن عبروا عن معارضتهم مبادرة رئيس الفريق بإنشاء إطار جديد ينسق عمل المعارضة بالمجلس، معتبرين أن دعيدعة تصرف بمفرده خارج منطق التشاور والتوافق.   

جمال بورفيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق