fbpx
الصباح الـتـربـوي

مـعـلـم في الأرياف: حين “يحمل” وادي الدوار

زاوية يكتبها الزملاء الصحافيون والمراسلون بالتناوب ترصد واقع التدريس بالوسط القروي من خلال شهادات حية لمدرسين ومدرسات ينحتون الصخر لإنجاح هذا الشيء الذي اسمه “مدرسة النجاح”..فتحية لهم ولهن.

في هذا الصباح من يناير،  تبدو السماء مقنعة خلف سحب داكنة .وجه المعلم مغلق بالتركيز الذهني  والحصص المتراكمة والوقت الضيق. ينبغي، إذن، إدانة هذا الالتباس. ما أصعب أن يتناثر المتعلمون فوق طاولات مهترئة على قلوبهم رعشة الأهرامات وبضع كلمات تلوك الدهشة والصبر …


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى