fbpx
حوادث

مصاب بالفيروس يقتل نديمه

كشفت جريمة قتل تورط فيها ثلاثة أشخاص، الأسبوع الماضي، بجماعة أقرمود بإقليم الصويرة، أن المتهم الرئيسي كان مصابا بفيروس كورونا، لحظة ارتكابه الجريمة، التي راح ضحيتها شاب في الثلاثينات من عمره، خلال جلسة خمرية جمعته بالمتهمين.
وذكرت مصادر “الصباح” أن الجلسة كانت تضم الهالك وثلاثة آخرين، وبعد أن استبد بهم السكر دخلوا معه في ملاسنات تطورت إلى اشتباك قبل أن ينتهي بإلقائه من سطح بناية كانوا يجلسون فيها بمركز أقرمود، ليلقى مصرعه في الحين.
وأضافت المصادر أن عناصر المركز القضائي للدرك بالصويرة تدخلت بعد إشعارها من قبل سكان المركز الذين حاصروا المتهمين، وتمت معاينة الجثة ونقلها إلى مستودع الأموات التابع للمستشفى الإقليمي محمد بن عبد الله، فيما ألقي القبض على المتهمين الثلاثة.
وتابعت المصادر أن مصالح الدرك أحالت المتهمين على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بآسفي، والذي أحالهم بدوره على قاضي التحقيق، في حالة اعتقال، من أجل مباشرة البحث التمهيدي وإيداعهم السجن المدني بآسفي.
وزادت المصادر أن المتهمين لحظة وصولهم إلى السجن المدني، وخلال إجراءات الفحوصات الأولية التي خضعوا لها، أظهرت التحاليل أن المتهم الرئيسي مصاب بفيروس كورونا، وهو ما تسبب في حالة استنفار بالسجن، وأيضا بمركز أقرمود الذي استقدم منه.
وتمت محاصرة المنطقة التي يتحدر منها المتهم، ليتم عزل كل المخالطين له، وإخضاعهم للتحاليل، التي جاءت نتائجها سلبية، في الوقت الذي تبين أن المتهم كان حاملا للفيروس منذ أسابيع بسبب تردده على آسفي، التي تفجرت فيها بؤر عديدة للوباء، ليتم عزله بجناح المصابين بالفيروس بالسجن المدني، في انتظار استكمال محاكمته.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى