fbpx
الرياضة

السكتيوي: تمنيت الحسنية في النهائي

مدرب نهضة بركان قال إن استئناف التباري أفضل من موسم أبيض

قال طارق السكتيوي، مدرب نهضة بركان، في حوار أجرته معه «الصباح»، إن الفريق يضطر بين الفينة والأخرى، إلى انتداب بعض اللاعبين المتمرسين، بسبب حجم المنافسة التي يشارك فيها، لكنه لم ينس التكوين، من خلال توفره على أحد أكبر المراكز الوطنية. وأبرز السكتيوي أن مواجهة حسنية أكادير، في نصف كأس الكنفدرالية الإفريقية، مباراة فاصلة، ستتحكم فيها أمور بسيطة، أهمها الاستعداد البدني والتهييء النفسي. واعتبر مدرب نهضة بركان، بلوغ أربعة أندية وطنية، نصفي نهائي المسابقتين القاريتين، دليل على العمل القاعدي الذي تقوم به الجامعة، وأن كرة القدم الوطنية تسير في الاتجاه الصحيح. في ما يلي نص الحوار:

هل التزم اللاعبون بالتداريب المنزلية؟
بعد أول لقاء، وعند إعلان استئناف البطولة، لاحظنا داخل الطاقم التقني لنهضة بركان، أن اللاعبين التزموا بالبرنامج الذي وضعته الإدارة التقنية، ومع تواصل التداريب الجماعية، سيعود اللاعبون إلى ما كانوا عليه، رغم أن هناك من يشكك في الأمر، لأن التوقف لمدة ثلاثة أشهر ليس بالأمر الهين.

تزامن استئناف البطولة مع عودة المنافسة القارية، كيف ترى هذا الأمر؟
نحن محظوظون بقرار العودة، لأنه يصعب على أي رياضي أن يتوقف هذه المدة الطويلة. يصعب تصور تعليق المنافسات إلى غاية الموسم المقبل. صحيح أن المباريات ستجرى بوتيرة مرتفعة ودون جمهور، لكن علينا التعامل مع هذا الوضع، الذي يظل أفضل من موسم أبيض.

كيف وجدتم اللاعبين بعد العودة من الحجر؟
طبيعي أن يفقد بعض اللاعبين جزءا من إمكانياتهم، خصوصا البدنية، لكننا سنحاول استدراك الأمر في فترة الاستعداد. صحيح أن الأمر لن يكون هينا بالنظر إلى العديد من المعطيات، في مقدمتها الحرارة، لكننا سنضع البرنامج المناسب للاستعداد في هذه الفترة.

هل عاد جميع اللاعبين؟
باستثناء أجنبي واحد، ظل عالقا ببلده، سيعود في القريب العاجل، أما باقي اللاعبين فانضموا إلى التداريب، وكلهم حماس لمواصلة انطلاقتنا الجيدة، محليا وقاريا.

كيف تنظر لقرار «كاف» بإقامة مباراتي النصف في مباراة واحدة؟
أعتبر القرار أفضل من خوض مباراتين ذهابا وإيابا، في ظل الظروف الحالية. وكما قلت في السابق، إننا محظوظون باستئناف المنافسة، خصوص أننا سنخوض نصف نهائي كأس الكنفدرالية هنا بالمغرب، وأمام منافس يعرفنا ونعرفه جيدا، بقيمة حسنية أكادير الذي اكتسب تجربة كبيرة في المنافسة القارية، لذلك المباراة ستكون صعبة على الطرفين، والأكثر استعدادا بدنيا وخصوصا نفسيا، سيعبر إلى النهاية.

هل كنت تفضل أن تواجه فريقا آخر في نصف النهائي؟
صحيح، كنت أفضل أن أواجه حسنية أكادير في النهائي، ليشكل الحدث امتيازا كبيرا لكرة القدم الوطنية. لكن على أي حال فهذه المواجهة ستدخل التاريخ من أوسع الأبواب، لأنها ستجمع بين فريقين مغربيين في نصف نهائي قاري لأول مرة.

هناك من يعتبر الأمر امتيازا للأندية المغربية المشاركة في المسابقة؟
ليس هناك أي امتياز، لأن مباراتي النصف والنهائي تتحكم فيها أمور أخرى، وعلى المشككين أن ينظروا إلى مسارنا في المنافسة ذاتها الموسم الماضي، فنهضة بركان خاض النهائي، وحسنية أكادير خرج من نصف النهائي بعد تحيز تحكيمي، لذلك أعتبر ذلك بمثابة إنصاف لكرة القدم الوطنية.

كيف تنظر لوصول أربعة فرق مغربية لدور النصف؟
هذا دليل على العمل الذي تقوم به الجامعة والأندية، والتأكيد على أننا في الاتجاه الصحيح، فبعد أن كانت أنديتنا تغادر من الأدوار التمهيدية، أصبحنا اليوم نخوض النهايات، وهذا دليل على تطور أدائنا.

وماذا عن المنافسة المحلية؟
لن ندع الفرصة تمر، دون المنافسة على أول لقب في مسيرتنا. سنحاول استغلال جاهزيتنا بعد استئناف البطولة، لتحقيق نتائج إيجابية في البطولة، والذهاب إلى أبعد نقطة في هذا المنافسة، التي تهمنا كثيرا، أو على الأقل احتلال رتبة مؤهلة لعصبة الأبطال.

هناك من يرى أن نهضة بركان يعتمد كثيرا على اللاعبين الجاهزين ويتجاهل التكوين…
بالعكس، فمسيرو النهضة واعون تماما بأهمية التكوين، ويتوفرون على واحد من بين أفضل المراكز في المغرب، ويراهنون على اللاعبين الشباب لضمان الاستمرارية، لكن لعبهم على أكثر من واجهة كل موسم، يفرض عليهم انتداب بعض اللاعبين الجاهزين بين الفينة والأخرى، لكن الأساس يظل هو التكوين، وأنا محظوظ بالاشتغال إلى جانب هذه الطينة من المسيرين.
أجرى الحوار: نور الدين الكرف

في سطور
الاسم الكامل: طارق السكتيوي
تاريخ الميلاد: 13 ماي 1977 بفاس
درب المغرب الفاسي والمغرب التطواني
لعب للمغرب الفاسي وأوكسير (فرنسا) وأزد ألكمار وفالفيك (هولندا) وبورتو (البرتغال) وعجمان (الإماراتي)
فاز بكأس العرش مع المغرب الفاسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق