fbpx
اذاعة وتلفزيون

المسرح يبحث عن طوق نجاة

الاتحاد المغربي لمهن الدراما يطالب برفع الدعم إلى 7 ملايير

طالب الاتحاد المغربي لمهن الدراما عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة بالرفع من سقف المبلغ المرصود للدعم المسرحي بأنواعه إلى 70 مليون درهم، كما طالب بالإفراج عن الدعم العادي لموسم السنة الحالية، بجميع أصنافه (الإنتاج والترويج، التوطين، الجولات المسرحية) في أقرب الآجال، من أجل إنقاذ الموسم المسرحي وتجاوز التعثر الذي خلفته فترة الحجر الصحي.
وسطر الاتحاد المغربي لمهن الدراما ملاحظاته واقتراحاته العملية لتصويب صيغة الدعم المسرحي وتعديل شروطه بما يتناسب مع الظرفية الحالية الموسومة بالحجر الصحي وتداعياته الاقتصادية والاجتماعية، التي تضرر معها ملايين المغاربة العاملين في الاقتصاد غير المهيكل، وفي مقدمتهم مهنيو الفنون الدرامية. وعبر عثمان الفردوس في لقاء له بوفد من ممثلي الاتحاد المغربي لمهن الدراما عن استجابته لمطالبهم، معربا عن انكباب مصالح وزارته على معالجة صيغة الدعم وتعديل شروطه ومعاييره حتى يستجيب لتطلعات المسرحيين المغاربة، والإعلان عن التعديل المرتقب في أقرب الآجال، مع تمديد أمد وضع الملفات لتمكين المرشحين من تدارك زمن الانتظار ما بين تاريخ الإعلان عن الصيغة الأولى وتاريخ الإعلان عن الصيغة المعدلة.
وكانت من بين مطالب الاتحاد المغربي لمهن الدراما لعثمان الفردوس، الدعوة إلى إنصاف المسرح المغربي إزاء برامج الشركة والوطنية للإذاعة والتلفزيون وشركة صورياد “دوزيم”، سواء على مستوى المبالغ الهزيلة المخصصة لاقتناء العروض المسرحية، أو العدد المجحف للأعمال المسرحية المبرمجة في كل سنة، في انتظار تنزيل النصين التنظيميين الخاصين بالتفاوض الجماعي، وبعقد الشغل النموذجي، لضمان تكافؤ الفرص أمام مهنيي الدراما، وخاصة فناني الأداء والتقنيين.
وفي إطار حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، طالب الاتحاد المغربي لمهن الدراما بالتعجيل بإخراج القانون المنظم للمكتب المغربي لحقوق المؤلف، والشروع في صرف مستحقات النسخة الخاصة على فناني الأداء، إلى جانب تنزيل النصوص التنظيمية لقانون الفنان، التي من شأنها أن تحمي القطاع من الهشاشة وسوء التدبير وهضم حقوق الفنانين، خاصة في الإنتاجات التلفزيونية، أو الوقوف على مكامن الخلل، التي تحول دون تنزيل هذه النصوص ومراجعة القانون بما يضمن انسجامه مع مدونة الشغل المغربية.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق