fbpx
خاص

“خيانة” تمنح اتحادية رئاسة اليوسفية

فازت حنان مبروك، من الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، برئاسة المجلس الجماعي لليوسفية، بحصولها على 20 صوتا، في مواجهة “سياسية تكتيكية”، حققت من خلالها انتصارا على منافستين قويتين، هما نوال الجوهري، من الاستقلال، التي حصلت على 6 أصوات، وزينب أولحاج، من العدالة والتنمية، التي حصلت على 5 أصوات، وجرى التصويت بالمقر الجديد لعمالة اليوسفية.
وقالت مصادر “الصباح” إن قيادة الاتحاد الاشتراكي لعبت دورا حاسما في كسب معركة النزال النسائي، بمساعدة مرشحته حنان مبروك للظفر برئاسة اليوسفية، لشغر منصب الرئيس السابق، محمد النافع (التقدم والاشتراكية)، الذي وافته المنية، عبر تشكيل أغلبية تضمن الفوز بغض النظر عن موقف باقي المنتخبين، الذين ساندوا مرشحتي الاستقلال والعدالة والتنمية.
وأضافت المصادر أن استقلاليين صوتوا لفائدة مرشحة الاتحاد الاشتراكي، ضدا على مرشحة حزبهم، وبذلك سلكوا مسلك “الخيانة الحزبية” برفض أوامر قادة حزبهم، ما ستصدر عنه قرارات غاضبة، كما تغيب أعضاء من العدالة والتنمية، عن التصويت، وبذلك يحسب سلوكهم هذا أيضا “خيانة حزبية” تتطلب المساءلة، بغض النظر عن نتيجة التصويت، لتوفر الاتحادية على أغلبية.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق