fbpx
وطنية

تحليلات كورونا للوزراء قبل المجلس الوزاري

أجرى الوزراء تحاليل مخبرية، الخميس، لكشف وباء كورونا، للتأكد من وضعهم الصحي، قبل انعقاد المجلس الوزاري برئاسة الملك محمد السادس.
وقالت مصادر ” الصباح” إن احترام البروتوكول الصحي فرض على الوزراء الخضوع لهذه التحليلات المخبرية من نوع “بي سي إر”، وقياس درجة الحرارة سواء عقد المجلس الوزاري حضوريا أو عن بعد، تحسبا لأي طارئ، خاصة أنهم اشتغلوا طيلة فترة الحجر الصحي.
وسيتداول اجتماع المجلس الوزاري في قانون المالية التعديلي، للبحث عن حلول تخفف من التأثير السلبي على الاقتصاد الوطني، الذي خسر قرابة 9 آلاف مليار، خلال ثلاثة أشهر جراء توقف كافة القطاعات الإنتاجية والخدماتية، ما فرض على الحكومة اقتراض 3 آلاف مليار سنتيم، إذ من المنتظر مراجعة معدل النمو، الذي تأثر سلبيا بعاملين اثنين، وباء كورونا، والجفاف، وهو ما أكده أحمد لحليمي علمي، المندوب السامي للتخطيط الذي توقع ألا يتجاوز معدل النمو 1 في المائة إن كان المغرب محظوظا.
فيما قال عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، إن الاقتصاد الوطني، سيسجل في 2020 أقوى تراجع له منذ 1996 بنسبة 5.2 في المائة، بفعل التأثير المزدوج للجفاف ولوباء “كوفيد 19″، وفقدان 726 ألف منصب، أي ما يعادل 20 في المائة من اليد العاملة في المقاولات المنظمة، وتراجع الصادرات بنسبة 19.7 في المائة، والواردات بنسبة 12.6 في المائة، ومداخيل الأسفار بنسبة 12.8 في المائة، وتحويلات مغاربة العالم بنسبة 10.1 في المائة.
ويتوقع أن يتضمن قانون المالية التعديلي، رفع تعويضات الذين اشتغلوا في الصفوف الأمامية في مواجهة وباء كورونا، بينهم الأطباء والممرضون، ومهنيو الصحة، وأطر وزارة الصحة، وعاملو النظافة، وممثلو السلطة.
أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى