الرياضة

الإدارة التقنية تستأنف نشاطها

تخلف ثلاثة مدربين عن الالتحاق بمركب المعمورة والعملية تكلف الجامعة ميزانية مهمة

شرعت أطر الإدارة التقنية الوطنية في وضع برنامج استعدادات المنتخبات الوطنية، لمرحلة ما بعد «كورونا»، باعتماد الإجراءات الطبية المنصوص عليها، من قبل اللجنة الطبية للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
وعلمت «الصباح» أن أطر الإدارة التقنية التحقت بالمركب الدولي محمد السادس لكرة القدم، باستثناء البرتغالي جواو أروسو، مدرب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة، ومساعده جمال عليوي، وسيرجيو بييرناس، مدرب المنتخب الوطني لأقل من 17 سنة، في الوقت الذي انطلقت عملية وضع برنامج الاستعدادات، وسط إجراءات طبية صارمة.
ويتضمن برنامج انطلاق استعدادات المنتخبات الوطنية للمرحلة المقبلة، بإجراء فحوصات لجميع اللاعبين دون استثناء، والطاقم الطبي للمنتخب الوطني، مع اعتماد برنامج استعدادات فردي، في البداية، وتفادي برمجة تداريب جماعية للاعبين، على أن تنطلق الاستعدادات الجماعية في وقت لاحق من يوليوز المقبل.
وتسعى أطر الإدارة التقنية الوطنية إلى وضع برنامج إعدادي وسط إجراءات طبية صارمة، أوصت بها اللجنة الطبية للجامعة، في انتظار الحصول على ترخيص رسمي من السلطات الحكومية لإجراء التداريب خارج المنازل، وتحديدا في الفضاءات الرياضية الموجودة بمركب محمد السادس.
وقرر عدد من أطر الإدارة التقنية الوطنية الحفاظ على برنامج الاستعدادات، الموضوع قبل فرض الحجر الصحي في 20 مارس الماضي، مع استبعاد فقط الفترة المحددة إلى غاية فاتح يوليوز المقبل، ومراعاة التغييرات الحاصلة في بعض المواعيد الدولية، كما هو الشأن بالنسبة إلى الدوريات الإعدادية والرسمية التي كان مقررا أن تخوضها الفئات الصغرى للمنتخبات الوطنية، والمباريات الإعدادية للمنتخب الوطني داخل القاعة.
وكلف التحاق أطر الإدارة التقنية الوطنية بمركب المعمورة ميزانية كبيرة، من أجل اقتناء مواد التعقيم وإجراء فحوصات الكشف عن «كوفيد 19»، وأجهزة رصد ارتفاع درجات الحرارة، إضافة إلى الإجراءات الخاصة بتعقيم الغرف والعاملين في صيانة مرافق المركب وفي مطبخه، ورجال الأمن الخاص.

ص . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق