fbpx
مجتمع

مطالبة مواطن عمره 62 سنة بإعادة إجراء امتحان السياقة بالجديدة

طلبت إدارة مركز تسجيل السيارات بالجديدة من أحد المواطنين ضرورة إعادة امتحان الحصول على رخصة السياقة رغم أنه حاصل على هذه الرخصة منذ سنة 1965، من المركز نفسه، أي منذ 45 سنة. وتتلخص هذه القضية في أن مصطفى الناصري الذي يشتغل عدلا تقدم إلى الإدارة سالفة الذكر، يطلب فيها تغيير رخصة سياقة ذات اللون الأحمر إلى رخصة جديدة ممغنطة، كما تجري به القوانين الجديدة، التي تتماشى ومدونة السير التي دخلت حيز التنفيذ منذ مطلع أكتوبر الماضي، وتفاجأ لما طولب بتعبئة ملف جديد وانتظار دوره في اجتياز امتحان الحصول على رخصة السياقة، وعمره الآن 62 سنة.

وتذرعت الإدارة بأن العدل المعني بالامتحان الجديد، كان حصل على رخصة السياقة سنة 1962 لم يكن عمره يتجاوز 17 سنة، ما يعني أن الرخصة التي تقدم من أجل تغييرها غير قانونية، وبالتالي يفرض الأمر أن يجتاز امتحانا جديدا في سن 62. ولم يرضخ الناصري لقرار غريب مثل هذا، وتردد أكثر من مرة على مركز الامتحانات واستقبل من طرف رئيسه، وفي كل مرة كان يصطدم بأن عليه أن يحفظ الأسئلة وأجوبتها لاجتياز الاختبار الذي اجتازه قبل 45 سنة، في حين كان ينتظر تنويها من الإدارة المعنية وهو الذي لم يرتكب طيلة 45 سنة في السياقة أي حادثة تذكر، تلقى منها هدية نهاية سنة 2010 بعدم الاعتراف برخصة سياقته، وهو ما دفعه إلى تحرير شكاية في الموضوع تمت إحالتها على المصالح المركزية بالرباط دون أن تحسم في هذه النازلة.

وكانت «الصباح» اتصلت برئيس مركز امتحانات رخصة السياقة بالجديدة ، فأكد لها أن المواطن لم يكن يتوفر على السن القانوني أي أنه كان قاصرا لحظة اجتيازه الامتحان سنة 1962، وبالتالي فهو في وضعية غير قانونية، تقتضي ما يسمى حسب مذكرة الوزارة الوصية، تحيين هذه الرخصة، وأضاف «كاتبنا المصالح المركزية في شأن هذه القضية دون تلقي جواب يذكر»، مشيرا إلى أن من حق المواطن المتضرر اللجوء إلى القضاء الإداري إذ اقتضى الأمر ذلك.

عبدالله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى