fbpx
الأولى

فرنسا تفتح ملف المهاجرين غير الشرعيين… لكن بحذر

ألغت قانونا يعاقب مساعدي المهاجرين السريين وفتحت المجال لتسوية وضعيتهم

يتأكد يوما بعد يوم أن مقاربة اليسار الفرنسي، الموجود اليوم في السلطة، تختلف كليا عن المقاربة التي عرف بها اليمين خلال السنوات الأخيرة التي قضاها في الحكم. وأبرز ما يمكن أن يسجل بهذا الخصوص النفحة الإنسانية التي تحملها هذه المقاربة من خلال تدابير جديدة بهذا الشأن.
وانسجاما مع التزامات فرانسوا هولاند الانتخابية، خلال حملة الرئاسيات، حذفت الحكومة الاشتراكية الفرنسية، أخيرا، قانونا أثير حوله الكثير من الجدل عندما فرضته الحكومة اليمينية السابقة رغم أنف منظمات وجمعيات المجتمع المدني، والذي جرم مساعدي المهاجرين غير الشرعيين بالتغريم أو السجن أو هما معا.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى