fbpx
خاص

لمعلوماتك

الخوف
 يعتبر الاختصاصيون أن الخوف، هو أحد أهم أسباب الإصابة بالتوتر، إذ أن الأشخاص الذين يخافون من المستقبل أو من المرض، يشعرون أكثر بالتوتر الشديد، ما يؤثر ذلك على صحتهم.

الضغط
أثبتت دراسة علمية، أن التوتر يدفع الإنسان لامتصاص المعلومات بشكل أفضل، وتفهم المعلومات السلبية التي يتم إهمالها عادة في الحياة اليومية، والاستفادة منها، مشيرة إلى أن الشخص يصبح أكثر قابلية لقبول الأخبار السيئة في حياته اليومية، عندما يكون تحت الضغط.

الثقة
يرى الاختصاصيون أنه كلما كانت ثقة الشخص في نفسه كبيرة، وله القدرة  على التأثير على الموقف المقلق والتعامل معه، سيكون أقل عرضة لزيادة التوتر والاكتئاب.

الرياضة
تعد التمارين الرياضية و”اليوغا”، من أفضل الوسائل المستخدمة في مكافحة الإجهاد والتوتر، فهي تقلل من مستوى هرمونات التوتر في الجسم على المدى الطويل مثل الكورتيزول، كما تساعد على إطلاق الأندورفين، الذي يحسن المزاج ويمنع الأرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى