fbpx
الرياضة

عداؤو المنتخب يتحدون الحجر

اكتروا منزلا بإفران وحصلوا على ترخيص للتمرن في حلبة فاس
علمت “الصباح” أن بعض عدائي المنتخب الوطني لألعاب القوى يواصلون استعداداتهم بإفران وفاس، رغم الحجر الصحي، المفروض على جميع المغاربة، بسبب تفشي وباء كورونا المستجد.
واضطر هؤلاء، وضمنهم سفيان البقالي، وصيف بطل العالم لألعاب القوى في مسابقة 3 آلاف متر موانع، كراء منزل في إفران لمواصلة الاستعدادات، بعد مغادرة أكاديمية محمد السادس لألعاب القوى مباشرة بعد إعلان الحجر الصحي، وإلغاء كل التجمعات والمناسبات الرياضية وغيرها.
وفرض الوباء على عدائي المنتخب الوطني تغيير برنامجهم التدريبي، من خلال الاكتفاء بتداريب في إفران وفاس، للاستفادة من أجواء المنطقة المناخية في هذه الظروف الاستثنائية والصعبة، دون الإخلال باحترام الإجراءات المنصوص عليها، والحفاظ على مسافة الأمان، مع تكليف أحد الأشخاص بجلب المواد الغذائية للعدائين.
ويواصل العداؤون التداريب بحلبة ألعاب القوى في فاس، بعد الحصول على ترخيص، من قبل السلطات المعنية، بتدخل من الجامعة، إذ ينتظر أن تستمر الاستعدادات إلى غاية نهاية الحظر الصحي، المحدد في 20 ماي المقبل.
ورغم صعوبة التنقل في زمن الحجر المنزلي، إلا أن الجامعة سلمت لمدرب العداء سفيان البقالي، كريم التلمساني، وثيقة استثنائية، من أجل التنقل بين فاس وإفران مرتين كل أسبوع، رغم الأزمة الناجمة عن تفشي فيروس كورونا.
وكشف مصدر مطلع أن استعدادات العدائين ستبقى مستمرة بالإيقاع نفسه، إلى حين انتهاء أزمة كورونا، في انتظار استئناف الملتقيات الدولية المرتقبة.
وأشار المصدر نفسه إلى أن الجامعة قررت صرف رواتب ومستحقات العدائين، من أجل التحضير الجيد، كما خصصت لبعضهم منحا استثنائية، مع التزامهم بتوفير كل الظروف المناسبة لهم، حتى يكون عطاؤهم متميزا في المشاركات الدولية.
ع . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى