fbpx
وطنية

الحجر على 16 عاملة بمعمل للتصبير بآسفي

وضعت سلطات آسفي، أول أمس (الخميس)، 16 امرأة رهن الحجر الصحي بأحد فنادق المدينة بشارع كيندي، لمخالطتهن الحالة الأولى المصابة بفيروس كورونا بإقليم آسفي. وأوضحت مصادر “الصباح” أن من بين المخالطات عاملات بمعامل تصبير السمك، زرن أم زوج المصابة، التي كانت تشتغل بمعامل تصبير السمك، قبل أن تتوقف عن العمل بعد إصابتها بداء السرطان.
وأوضحت مصادر مطلعة لـ “الصباح” أنه جرى وضع زوج المصابة وابنه رهن الحجر الصحي بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي، في انتظار التوصل بنتائج التحاليل المخبرية من مختبر التحليلات الطبية بمستشفى الأنطاكي بمراكش. وخلصت تحليلات أم زوج المصابة إلى أنها غير حاملة للفيروس.
وكشفت مصادرنا أن نتائج التحاليل الطبية لسبع حالات تم التوصل بها ليلة أول أمس (الخميس)، ومنها حالة ابنة موظف بسلك الأمن الوطني، قدمت إلى آسفي، خلال الأسبوع الماضي، رفقة والدها، وظهرت عليها حمى شديدة وسعال حاد، ما تطلب وضعها رهن الحجر الصحي بالمستشفى إلى حين التوصل بنتائج التحاليل الطبية. وكإجراء مواز، فرضت السلطات الصحية الحجر الصحي على أفراد أسرة الضحية.

محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى