fbpx
حوادث

سقوط حارس أمن انتحل صفة طبيب

ادعى الاشتغال بجناح كوفيد 19 بعد خرقه الطوارئ الصحية

أطاحت مصالح الدرك الملكي بأيت أورير، ضواحي مراكش، بحارس أمن خاص، يبلغ 28 سنة، انتحل صفة طبيب،بعد ضبطه في حالة تلبس بخرق حالة الطوارئ الصحية، التي فرضتها السلطات بسبب انتشار فيروس كورونا، لتفادي المساءلة القضائية.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن الشاب ضبطته عناصر الدرك الملكي على الساعة السابعة من مساء أول أمس (الأربعاء) وهو على متن سيارته دون التوفر على وثيقة الخروج الاستثنائية، إذ تم إيقافه بالسد القضائي بمدخل مركز بلدية أيت أورير، وعند مطالبته بإشهار وثيقة التنقل الاستثنائية حاول التغطية على خرقه للطوارئ الصحية بادعاء أنه يشتغل طبيبا بجناح “كوفيد 19″، بمستشفى الرازي بالمدينة الحمراء.
وطالبت عناصر الدرك الملكي الشاب بمنحها بطاقته المهنية للتأكد من ادعائه، وهو ما جعله يرتبك، ويسقط في المحظور بعد فشله في البحث عن مبرر آخر، وكذا الكشف عن جهله بكل ما يتعلق بشؤون الطب والمعلومات المتعلقة بتطورات فيروس كورونا ومستجدات الحالة الوبائية بمراكش ونواحيها.
وأمام تيقن عناصر الدرك الملكي بأن الماثل أمامها لا علاقة له بالطب، حاصرته بضرورة تقديم دليل يثبت ادعاءاته، الأمر الذي جعله في حالة توتر، لينهار حينها بالاعتراف بأنه يعمل حارس أمن خاص بكلية الطب والصيدلة بالمدينة، وحاول ادعاء اشتغاله في الطب لتفادي المساءلة القضائية، بعد ضبطه متلبسا بخرق الطوارئ الصحية وغير متوفر على وثيقة التنقل الاستثنائية.
وبعد اعتراف الموقوف بجريمته، اقتادته عناصر الدرك الملكي للتحقيق معه حول الأفعال المنسوبة إليه، إذ تقرر الاحتفاظ به تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة، لكشف ظروف وخلفيات خرقه الطوارئ الصحية وانتحاله صفة ينظمها القانون، في انتظار إحالته على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية لفائدة البحث والتقديم. وعلمت “الصباح”، أن مصالح الدرك الملكي بـيت أورير، باشرت مع الموقوف بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لتورطه في انتحال صفة ينظمها القانون وخرق الطوارئ الصحية، في انتظار تحديد باقي الأفعال الإجرامية التي يمكن أن يكون الموقوف متورطا فيها.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى