fbpx
الرياضة

منزل أكرد يتعرض للسرقة

تعرض منزل نايف أكرد، لاعب ديجون الفرنسي والمنتخب الوطني، للسرقة، رفقة زميلين له في الفريق، خلال الأسبوعين الأخيرين، حسبما أعلنته صحيفة «ليكيب» الفرنسية المتخصصة في الرياضة.
وأعلنت صحيفة «ليكيب»، أن الشرطة القضائية الفرنسية فتحت تحقيقا، بشأن تعرض منزل الدولي المغربي نايف أكرد للسرقة، رفقة زميلين له في ديجون الفرنسي، للوقوف على ملابسات هذه القضية التي هزت مكونات الفريق الفرنسي وجماهيره، في عز الحجر الصحي بفرنسا، بسبب تفشي وباء «كورونا».
وأوضحت اليومية الفرنسية أن أكرد وزميلين له تعرضوا للسرقة عن طريق كسر أبواب منازلهم، الشيء الذي دفع الشرطة القضائية بديجون إلى فتح تحقيق قضائي، للوقوف على ملابسات هذا العمل الإجرامي، والعودة إلى الكاميرات المثبتة في الأزقة والمحلات الموجودة بالقرب من منازلهم.
ولم تستبعد الشرطة القضائية بديجون، أن يكون وراء العمل الإجرامي العصابة ذاتها، بعد أن تبين لها عدم وجود اللاعبين الثلاثة في منازلهم، وأن هناك استهدافا للاعبي الفريق في فترة الحجر الصحي، بسبب تفشي وباء «كورونا».
وتعد سرقة منازل لاعبي كرة القدم بالدوري الفرنسي، من الجرائم الشائعة في فرنسا، بعد أن سجلت العديد من الحالات المماثلة في السنوات الماضية، إذ تنشط بشكل خاص في فصل الصيف، وتحديدا في الفترة التي يقضي فيها لاعبو الدوري الفرنسي عطلهم السنوية، كما أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها لاعب مغربي بفرنسا للسرقة، وكانت سببا في مطالبة العديد من اللاعبين الأجانب بمغادرة الدوري الفرنسي لهذا السبب.
ودفع العمل الإجرامي مسؤولي ديجون الفرنسي إلى المطالبة بتشديد المراقبة على منازل لاعبيه، خاصة ممن يوجدون في الحجر الصحي خارج المدينة.
ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى