fbpx
ملف الصباح

كثرة الهم كتضحك … شفيق: “تقلب ليا النعاس”

أبقى عبد الحق شفيق، البرلماني عن دائرة عين الشق باسم الأصالة والمعاصرة، على وتيرة عمله نفسها أثناء الحجر الصحي، مع فارق بسيط يتجلى في القيام بذلك ليلا، لكنه مع توالي أيام العزل “تقلب ليا النعاس” يقول الرئيس الأسبق لجماعة عين الشق.
وفي الوقت الذي يبحث فيه الناس عن الوقاية من الفيروس، واستعمال الاحتياطات، التي وصلت حد إجبارية وضع الكمامة يحاول شفيق إيجاد حل لاستعادة التوزيع الطبيعي للنوم بين النهار والليل، إذ بمجرد أن علم المواطنون بسهره في ليالي الحجر لم يعد هاتفه يتوقف إلى طلوع الشمس، وأصبح يجد صعوبة في الذهاب إلى عمله في مقر شركة في مدخل البيضاء الجنوبي على طريق مديونة.
وأوضح البرلماني عن “البام” في دردشة مع “الصباح” أنه يحب الاجتماع في كل المناسبات خاصة في منطقة أولاد حدو الممتدة بين جنوب عين الشق وبوسكورة ومديونة، لكن التقيد بالإجراءات الاحترازية فرض التعامل عن بعد، لذلك يستعمل الهاتف ومواقع التواصل الاجتماعي التي أتاحت الفرصة للتعرف على مشاكل واحتياجات المواطنين، إلى حد يمكن معه القول بأن الحجز مناسبة مواتية للإنصات لسكان الدائرة الانتخابية وفرصة متاحة من أجل تشجيع المواطنين لاستعمال “واتساب” و”فيسبوك” في التعبير عن مطالبهم وانتظاراتهم من منتخبيهم.
وأوضح البرلماني المذكور أنه يفضل العمل ليلا حتى يحول دون طلبات اللقاءات المباشرة، اللهم في الحالات الضرورية، التي يمكن حلها عن بعد، خاصة ما تعلق بالوثائق المستوجبة للتوقيع.
ي. ق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى