fbpx
ملف الصباح

كثرة الهم كتضحك … “هدية المقدم”

منذ الوهلة الأولى التي بدأ فيها صدى الوباء ينتشر في المغرب، انتشر نوع من الطرافة لدى المغاربة والتي أعتقد أنها نابعة من غرابة ما ينتظرهم، وأن المستقبل يخفي لهم شيئا لم يتعاملوا مع مثيله لمئات السنين.
في يوم فرض حالة الطوارئ الصحية يقول محمد أبو خصيب صاحب موقع “المرصد الإعلامي” توجهت إلى أزمور لتغطية حملة السلطات العمومية، من أجل السهر على تنفيذ هذا القرار المصيري، ومن الطرائف الغريبة، أنه في حدود تلك اللحظة، كان بعض المواطنين مجتمعين أمام إحدى المخابز، غير مكترثين لأي شيء، وما يثير نوعا من الضحك، هو محاولة لعب بعض الشباب والأطفال لعبة القط والفأر مع السلطات، وكأن الأمر برمته مزحة.
وأما في الجديدة، وأثناء تسلم ورقة الخروج الاستثنائية حدث نوع من الهستيريا في بعض الأحياء، فكان الكل يجتمع حتى أن أحدهم أخذ الورقة وذهب مهرولا وهو يصيح وكأنه طفل حصل على هدية في مشهد طريف.
ومن المشاهد المضحكة التي عاينتها تمادي أحد المتطوعين في فكرة إجبار الناس بملازمة بيوتهم، فكان يخرج يده من السيارة ويأمرهم بالعودة إلى المنازل، وفي لحظة نزل من السيارة، وأمر أحد الأشخاص بملازمة بيته فانتفض الآخر في وجهه، وهو ما استفز المتطوع، إذ طارده، قبل أن يتدخل رجل سلطة لإنقاذ الموقف.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى