fbpx
حوادث

توقيف شرطيين عن مزاولة مهامهما بسيدي بنور

أكدت مصادر أمنية للصباح، أن المديرية العامة للأمن الوطني أوقفت شرطيين يعملان بسيدي بنور الاثنين الماضي.
وأكدت المصادر ذاتها، أن رئيس المصلحة الإدارية الإقليمية لدى أمن الجديدة، والمسؤول الأول بالمنطقة الأمنية لسيدي بنور، توصلا بقرارين مديريين، يقضيان بتوقيف موظفي الأمن الوطني برتبة مقدم رئيس عن العمل.  
وعلمت «الصباح» أن المعنيين بالأمر توصلا بقرار إيقافهما دون معرفة السبب الحقيقي وراء هذا الإجراء التأديبي. ولم يفصح القرار ذاته عن أسباب ودوافع اتخاذه. ومن المنتظر أن يتم استدعاء الشرطيين الموقوفين للمثول أمام المجلس التأديبي بالإدارة العامة، لاتخاذ العقوبات الإدارية المنصوص عليها، والتي تتلاءم وطبيعة وحجم التجاوزات المهنية التي اقترفاها أثناء مزاولتهما مهامهما في الشارع. واستبعدت مصادر الصباح، أن تقوم المفتشية العامة، لاعتبارات أسرية واجتماعية، بفصل المعنيين بالأمر عن العمل، وتكتفي بتنبيههما والعمل على الخصم من راتبيهما الشهريين لردعهما وإعادتهما إلى جادة الصواب. ولم يشر أو يكشف القرار عن نوعية ولا طبيعة ولا خطورة الخروقات التي ضبطا متلبسين بارتكابها.
وطلبت المديرية العامة من الشرطيين الموقوفين استرجاع بذلتيهما العسكريتين وسلاحيهما الناريين وبطاقتيهما المهنيتين ووضعها رهن إشارة المسؤول بالمنطقة الأمنية الإقليمية بسيدي بنور. 
وعزا بعض المتتبعين قرار الإيقاف إلى حلول لجنة تفتيش مركزية وقيامها بزيارات ميدانية، همت بعض جهات وأقاليم المملكة، إذ زارت المدينة، يوم الثلاثاء، الذي يصادف موعد السوق الأسبوعي، المعروف ب»ثلاث سيدي بنور»، الذي يقام داخل المدار الحضري للمدينة.  وعاين أعضاء اللجنة المركزية عن كثب، حسب مصادر الصباح التجاوزات التي ارتكبها شرطيا المرور، أثناء مزاولة مهامهما في الشارع.

أحمد ذو الرشاد (سيدي بنور).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى