fbpx
الرياضة

تاعرابت: سأفعل المستحيل لأثبت مكانتي بالمنتخب

الدولي المغربي قال إنه سيلبي دعوة المنتخب رغم معارضة مدرب ناديه

قال الدولي المغربي عادل تاعرابت، إنه يحب بلده ولن يرفض أبدا نداء المنتخب، رغم إصرار هاري ريدناب، مدربه في كوينز بارك رينجرز الإنجليزي،على عدم مشاركته في كأس إفريقيا، إذ ناشده في أكثر من مرة من أجل التخلي عن المشاركة في الكأس القارية التي تنطلق في 19 يناير المقبل. وأكد تاعرابت في حوار مع صحيفة “ليكيب” الفرنسية، أنه مستعد للقيام بالمستحيل ليثبت للطاوسي أحقيته في حمل قميص الأسود، موضحا أنه يتمنى المشاركة في كأس إفريقيا وسيكون حزينا إذا لم يتحقق ذلك، لكنه بالمقابل سيحترم اختيارات الناخب الوطني. وأبرز تاعرابت أن المنتخب لا يجب أن يكون متعلقا بلاعب أو آخر، وعلى الجميع أن يساند الأسود في كأس إفريقيا المقبلة. وفي ما يلي نص الحوار:

مدربك هاري ريدناب يتمنى ألا ينادى عليك لتمثيل المغرب في كأس إفريقيا المقبلة؟
نعم، تحدثت معه في هذا الموضوع، وقال لي إنه يتمنى ألا أشارك في كأس إفريقيا المقبلة رفقة المنتخب الوطني، لكنني أجبته وقلت له إن ذلك غير ممكن. أحب بلدي وأحب الشعب المغربي ولن أرفض أبدا أي نداء رسمي من الطاقم التقني للمنتخب للمشاركة في كأس إفريقيا المقبلة. أعرف الشعب المغربي، إن كرة القدم هي كل شيء بالنسبة له.  

لم يستدعيك رشيد الطاوسي منذ إقالة غريتس، هل تعتقد أنه بإمكانك المشاركة في كأس إفريقيا؟
لم يناد على مروان الشماخ الذي يلعب في أرسنال الإنجليزي ومبارك بوصوفة لاعب أنجي مخشكالا الروسي أيضا، ولا أفهم ذلك، لكن مدربا جديدا يأتي دائما بأفكار جديدة وسيطبقها دون شك على أرض الواقع، ذلك طبيعي. كنت على وشك الحديث معه عبر الهاتف في الأسابيع الماضية لكن ذلك لم يقع. المهم الآن هو أنني اشتقت اللعب للمنتخب الوطني لأنني أحب بلدي ولا يمكنني بأي حال من الأحوال أن أرفض نداء للمنتخب. هناك كأس إفريقيا وهناك أيضا مباراة العودة أمام منتخب كوت ديفوار برسم تصفيات كأس العالم 2014، يجب هزمه للتأهل للمونديال.

هناك دائما حديث حول بعض تصرفاتك التي تخلق جدلا، ولا تتماشى مع مستواك الكروي؟
الجميع له صورة خاطئة عني، لكن صحيح أنني لا أحب البقاء حبيس دكة الاحتياط في المباريات التي بإمكاني أن أشارك فيها. لدي طريقتي الخاصة في التعامل مع الأشياء، ولا أخفيك أنني أشعر بأسف شديد عندما أشاهد لاعبا لا يلعب في فريقه وتجده رسميا في المنتخب الوطني، لست لاعبا ل 20 دقيقة فقط. أنا من بين اللاعبين المغاربة القلائل الذين يلعبون 90 دقيقة مع فرقهم في البطولة الأفضل في العالم، الكل يشاهدني. في المغرب الجميع يتتبعني عبر قناة “كنال بلوس” الفرنسية والجزيرة الرياضية، وجميع العرب أيضا يتابعون مبارياتي، وبالتالي سأشعر بحزن إذا جلست على دكة البدلاء هذا أمر طبيعي.  

هل هي دعوة للطاوسي؟
لا، لا أجبره على استدعائي أو شيء من هذا القبيل، رغم أنني أتمنى أن أشارك في كأس إفريقيا المقبلة بجنوب إفريقيا، وإذا لم تتح لي الفرصة سأكون حزينا جدا، لكنني سأكون أول من يشجع المنتخب الوطني.

لكن عدم مشاركتك ستكون ضربة قوية؟
نعم ولا يمكنني أن أخفي ذلك،  أنا صريح معكم وأنتم تعرفون ذلك. عندما يتعلق الأمر ببلد، يتجاوز الأمر يونس بلهندة أو عادل تاعرابت أو لاعبين آخرين. أكون سعيدا جدا عندما نحقق فوزا. أفضل منتخبا يلعب بطريقة جيدة بدون تاعرابت، أو أن ينهزم كل مرة مع تاعرابت. سأحترم اختيارات رشيد الطاوسي. لن أنسى الفوز الكبير على منتخب موزمبيق بأربعة أهداف لصفر، وهذا يحسب له. بالمقابل سأفعل المستحيل لأثبت له أنني أستحق مكاني في المنتخب الوطني.

ترجمة: العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى